fbpx
الرياضة

العين التقنية : الحظ والحكم رجحا كفة البرازيل

لم تخالف مباراة البرازيل وكرواتيا في افتتاح المونديال التوقعات، فغالبا ما يكون الوضع صعبا بالنسبة إلى المنتخب المستضيف، وعادة ما تنتهي مثل هذه المباريات بالتعادل. إن الضغط يعقد مهمة المنتخب المنظم، خاصة إذا كان هذا المنتخب، البرازيل، المرشح فوق العادة للفوز باللقب ، لهذا فمهمته لم تكن سهلة على الإطلاق، فهو لم يتأقلم مع أجواء المباراة، وأكثر من ذلك لم يفرض أسلوب لعبه طيلة 90 دقيقة. لم نعاين أسلوبه المعتاد وانسيابه في اللعب وفردية لاعبيه الفنية والمبادرات التكتيكية الجماعية، بل ارتكب المنتخب البرازيلي هفوات وأخطاء دفاعية، منحت السبق لكرواتيا، رغم توفره على أقوى خط دفاع في العالم. وربما أن الضغط القوي، الذي عاناه البرازيل والأخطاء وغياب اللعب الجماعي، أثر على أدائه.  والأكيد أن الحظ ساعد نيمار، وهو يتحمل مسؤوليته نجما بإحرازه هدفين، وبالتالي «انتشل» منتخب بلاده من الهزيمة، ولا ننسى أن حكم المباراة قدم هدية للمنتخب البرازيلي، عندما منحه ضربة جزاء خيالية، وأعطته امتيازا في النتيجة، كما رفض هدفا لكرواتيا مشكوكا في قانونيته وتغاضى عن خطأ سجل إثره البرازيل هدفا ثالثا. والحق أن المنتخب الكرواتي قدم كل ما لديه، بعدما استغل الضغط لفائدته ولعب بطريقة جماعية وهدد مرمى البرازيليين في الكثير من المناسبات. وأعتقد أنه يستحق نتيجة أفضل، لأن هزيمته غير عادلة على الإطلاق. على كل حال، فمنتخب كرواتيا لعب بطريقة ذكية وفرض أسلوب لعبه وكان أداؤه أفضل في رقعة الميدان، فيما ظهر البرازيليون بمستوى غير لائق، لكنهم فازوا في المباراة.
 عبد القادر يومير, إطار وطني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى