حوادث

مغربي ونيجيريان في شبكة لترويج الكوكايين بالبيضاء

أحالت عناصر الشرطة القضائية بمولاي رشيد بالبيضاء، أخيرا، على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الزجرية بعين السبع، مغربيا ونيجيريا ونيجيرية، بتهمة تكوين شبكة لترويج الكوكايين. وأفادت مصادر «الصباح» أن تفكيك الشبكة جاء بعد أن توصلت عناصر فرقة محاربة المخدرات والفرقة الجنائية بمولاي رشيد ، بإخبارية تفيد أن شابا يروج الكوكايين بحي السدري، وأنه يستعين بهاتفه المحمول لتزويد زبنائه بهذه المادة. وبناء على هذه الإخبارية انتقلت عناصر الفرقتين إلى حي السدري ووضعت كمينا لإيقاف المتهم متلبسا، إذ بعد أن حصلت على رقم هاتفه، تقمص أحد عناصرها دور زبون واتصل به طالبا منه كبسولتين تزن كل واحدة منهما غرامين من الكوكايين، محددا مكانا بالقرب من منزل المتهم لتسلم الكمية المطلوبة.
وأضافت المصادر أن المتهم أحضر الكبسوليتين، وبمجرد أن حاول تسليمها إلى «الزبون الوهمي»، حتى شل حركته قبل أن يفاجأ بعناصر الشركة تحاصره من كل جانب، وعند الانتقال إلى منزله، حجزت 10 غرامات من الكوكايين موضوعة في كبسولات.
وعند نقل المتهم إلى مقر المصلحة الأمنية من أجل تعميق الحث معه، اعترف المتهم خلال الاستماع إليه بترويج الكوكايين بمنطقة حي السدري وأنه يتزود بها من قبل نيجيري يقطن بحي الألفة.
وبناء على هذه الاعترافات، طالبت عناصر الشرطة من المتهم الإيقاع بمزوده الرئيسي، إذ أمرته بالاتصال به ومطالبته بتزويده بكمية هامة من المادة البيضاء، لتنتقل عناصر الشرطة رفقة المتهم على حي الزبير بالألفة، وانتشرت في المكان المحدد لتسليم الكوكايين، وبمجرد حلول النيجيري رفقة شابة من بلده تبين أنها خليلته، أوقفتهما على الفور.
واثناء تفتيش منزلهما، حجزت الشرطة 40 غراما من الكوكايين، كما تبين خلال البحث مع المتهمين، تبين  أن النيجيري وخليلته يقيمان بالمغرب بطريقة غير شرعية، وأنهما المزودان الرئيسيان للعديد من مروجي الكوكايين سواء كانوا مغاربة أو أفارقة بالبيضاء. وبعد استكمال البحث معهم، أحيل الجميع على العدالة للنظر في المنسوب إليهم.
مصطفى لطفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق