fbpx
الأولى

عصابة تهاجم السائقات بالبيضاء

 

أزيد من 30 ضحية تعرضن للسرقة في مدارات المرور والموقوفون كانوا ينسجون الحيل للإيقاع بالضحايا

 

تجري فرقة الشرطة القضائية التابعة لأمن الحي الحسني بالبيضاء، أبحاثا مع أفراد عصابة متخصصة في اعتراض سبيل النساء السائقات، في مدارات المرور بالبيضاء، لسلبهن حاجياتهن تحت التهديد أو عن طريق الحيل.
وأوضحت مصادر «الصباح» أن أفراد العصابة نفذوا عمليات عديدة بمدارات في عين الشق والحي الحسني وسيدي معروف، ويقتصرون على الفتيات والنساء سائقات السيارات الخفيفة، إذ يداهمونهن في مقاعدهن ويسلبونهن ما بحوزتهن، مستغلين التوقف بالمدارة الناتج عن عرقلة السير التي تشهدها البيضاء في الشهور الأخيرة. وأفادت المصادر ذاتها أن 30 شكاية سجلت، إلى حد الآن، ضد أفراد العصابة، من قبل الضحايا، مرجحة أن يزيد العدد عن الرقم سالف الذكر، بالنظر إلى أن نسبة كبيرة من الضحايا أحجمن عن تقديم الشكايات والإبلاغ عما تعرضن له.
وكانت الضابطة القضائية للبيضاء وضعت خطة في السابق من أجل الحد من خطورة الأفعال الإجرامية التي ترتكب يوما بعد يوم في المدارات سالفة الذكر، ونشرت في بعضها عناصر الدراجين، إلا أن النتيجة ظلت سلبية، وسجلت شكايات بجرائم جديدة ارتكبت بالطريقة نفسها التي ينهجها أفراد العصابة.
وأوردت مصادر «الصباح» أن عناصر الدائرة الأمنية السلام، كانت وراء إيقاف أول المشتبه فيهم، إذ تعرضت فتاة للسرقة بالطريقة نفسها بالقرب من مدارة «عزبان» بطريق الجديدة، غير بعيد عن حي ليساسفة، بعد أن حاصرها ثلاثة مشتبه فيهم، اثنان منهم يحملان سيفين، فعمد الأول إلى ضرب الباب الأيسر بقوة مدعيا أن السيارة صدمته، وعندما حاولت الضحية فتح الباب لاستطلاع الأمر باغتها الجانيان الآخران مشهرين السلاح الأبيض في وجهها لتستسلم لهما وتنفذ طلباتهم، بمدهما بحقيبتها وهاتفها المحمول، وكل ما كانت تحمله معها محدثين لها رعبا.
وتوجهت الضحية مباشرة بعد الحادث إلى الدائرة الأمنية السلام، حيث بسطت شكايتها أمام العميد، ما دفع الأخير إلى التوجه بسرعة إلى مكان الجريمة مرفوقا ببعض عناصره. وبمجرد وصولهم إلى المكان، شاهدوا الجناة يواصلون انتقاء ضحاياهم بالمدارة نفسها التي تعرف اكتظاظا كبيرا، فتمت مباغتة أحدهم وإلقاء القبض عليه، فيما فر اثنان، مستعينين بدراجة نارية.
وضبطت بحوزة الموقوف ثلاثة حقائب نسوية تضم حاجيات الضحايا وبطاقات تعريفهن ودفتر شيكات ومبالغ مالية وبطاقات ائتمان وغيرها، ليتم اقتياده إلى مقر الدائرة الأمنية حيث استمع إليه، وأقر بمشاركيه.
ونظرا لخطورة الأفعال الإجرامية التي ارتكبها الجناة وتعدد الشكايات الموضوعة بمختلف مصالح الأمن، أحيل الموقوف على مصلحة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الحي الحسني، إذ جرى الاستماع إليه والتعرف على مشاركيه، ليتم إيقافهما وحجز مسروقات نسوية والأسلحة البيضاء التي كانوا ينفذون بها جرائمهم. واهتدت المصلحة نفسها إلى تجميع الشكايات الموجهة ضد أفراد العصابة والتي فاق عددها الثلاثين، كما تم التعرف على الأساليب التي ينهجونها في تنفيذ الجرائم، إذ أنهم ينسجون حيلا بادعاء اصطدامهم بالسيارة المستهدفة التي تسوقها فتاة، ليحكموا قبضتهم عليها ويسلبوها ما بحوزتها.
وتعرفت جل الضحايا اللائي حضرن مقر الأمن الإقليمي على الجناة، قبل استكمال البحث لإحالتهم على جنايات البيضاء بتهم تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة بجناية تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى