fbpx
الرياضة

خسارة مادية ومعنوية للصاعدين في الذهاب

الفريقان لعبا خارج ملعبيهما في أول موسم بالقسم الأول

عانى الصاعدان إلى قسم الصفوة شباب قصبة تادلة، وبدرجة أقل شباب الريف الحسيمي، في مرحلة الذهاب، من اللعب خارج الميدان، لعدم جاهزية ملعبيهما. واضطر قصبة تادلة إلى استقبال ضيوفه بملعب الفوسفاط، فيما اختار الحسيميون اللعب بملعب مرشان بطنجة، إلى حين انتهاء الأشغال بملعب ميمون العرصي في الجولة الثامنة، حين استقبل بميدانه الوداد الرياضي، في المباراة التي توقفت بسبب أحداث شغب، وستعاد الأربعاء المقبل.
بينما ظل قصبة تادلة وفيا لملعب الفوسفاط، إلى حدود الأسبوع الماضي، حين استقبل الفتح الرياضي، لحساب مؤجل الجولة التاسعة، بالملعب البلدي ببني ملال.
ويعتبر شباب الحسيمة، صاحب الرتبة 14 ب14 نقطة، وقصبة تادلة الأخير، برصيد 8 نقاط، هذا المعطى أساسيا في تذبذب نتائج الفريقين في مرحلة الذهاب، خصوصا أنهما صاعدان جديدان، وكانا في حاجة إلى دعم جماهيرهما للتأقلم مع أجواء القسم الممتاز، قبل أن يجدا نفسيهما مضطرين للعب جل مباريات الذهاب خارج قواعدهما، مع ما يكلفه ذلك من خسارة مادية ومعنوية.
ويعول الفريقان على مرحلة الإياب لتلميع صورتيهما أمام جمهوريهما، خصوصا بعد أن تلقى قصبة تادلة وعودا من السلطات المحلية بالاستقبال بميدانه، وتدارك النقاط الضائعة، للانفلات من النزول، رغم أن المهمة تبدو صعبة.

نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى