الرياضة

إيقاف الرئيس السابق لجامعة اليد بسبب شيكات بدون رصيد

مؤسسات فندقية اتهمت طاطبي بإصدارها وأشقاؤه تكفلوا بتسديد قيمتها بعد تخلي وزارة الشباب والرياضة عن تعهداتها

اضطر عبد اللطيف طاطبي، الرئيس السابق للجامعة الملكية المغربية لكرة اليد إلى أداء 54 مليونا أمام المصالح الأمنية بالدار البيضاء لتفادي اعتقاله بتهمة إصدار شيكات بدون رصيد. واستدعت مصالح الأمن طاطبي الأربعاء الماضي، وطلبت منه تسوية وضعيته المالية مع مؤسسات فندقية بالبيضاء، بعد أن رفعت عليه دعوى تتهمه بإصدار شيكات بدون رصيد، مقابل استقبالها وفود الأندية المشاركة في كأس إفريقيا للأندية البطلة منذ ثلاث سنوات بقيمة 54 مليونا ، وأن أشقاءه كانوا وراء تسديد المال المذكور من أجل تفادي اعتقاله، إذ مكث طاطبي أمام مصالح الأمن ساعتين فقط سدد فيها مستحقات الفنادق المذكورة وغادر دون اعتقاله، عكس ما تدعي بعض الجهات.
وأدى طاطبي ثمن تخلي وزارة الشباب والرياضة عن التزاماتها، بعد أن وعدت الجامعة ونادي الرابطة البيضاوية الذي كان يرأسه طاطبي أيضا بدعم تنظيمها التظاهرة المذكورة، غير أن قدوم محمد أوزين على رأس الوزارة، غير كل شيء، ووضع طاطبي في مأزق كبير، بحكم أنه وضع شيكاته ضمانا لدى المؤسسات الفندقية المذكورة من أجل إنجاح التظاهرة، علما أن من بين توصيات المناظرة الوطنية حول الرياضة، كانت تشجيع الجامعات والحكومة على تنظيم تظاهرات دولية وإفريقية من أجل رفع مستوى الرياضيين المغاربة ورفع مستوى المسير المغربي في التنظيم والتدبير.
وأثار قرار إقدام أوزين على إلغاء دعم تنظيم تظاهرة إفريقية في كرة اليد الكثير من التساؤلات، في الوقت الذي يغدق بشكل كبير على تظاهرة مماثلة في الكرة الحديدية، بعد أن سلم جامعة محمود عرشان 325 مليونا لتنظيم بطولة إفريقيا، إضافة إلى منحه اللجنة الوطنية الأولمبية 3 ملايير رغم أنها غير شرعية، بحكم أن أزيد من ثلاثة أرباع أعضائها لا صفة لهم، وضمنها صرف ميزانيات محترمة على لجان مؤقتة ومنعها على جامعات شرعية.
ص . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق