الرياضة

عبد الرحيم السعيدي : هدفنا البقاء بالقسم الأول

عبد الرحيم السعيدي اللاعب الجديد للكوكب المراكشي قال إنه بدأ يستأنس بأجواء الفريق                    


قال عبد الرحيم السعيدي، الملتحق أخيرا بصفوف الكوكب المراكشي لكرة القدم، إنه بدأ يستأنس بالأجواء داخل الفريق، موضحا أنه اختار الكوكب لاقتناعه ببرنامج الفريق والمدرب هشام الدميعي، ورغبة أسرته في العيش في مراكش.
وأضاف السعيدي، في حوار مع “الصباح الرياضي”، أن الكوكب بصدد تكوين مجموعة تعيد الفريق إلى سابق عهده، متمنيا أن يتفهم الجمهور المرحلة الحالية، ويشجع اللاعبين لمنحهم ثقة أكبر. وعن أهداف الفريق الموسم المقبل، أوضح السعيدي أن الكوكب يسعى إلى احتلال رتب جيدة تخول له البقاء في القسم الأول لموسم آخر

، مبرزا أن الفريق لديه من الإمكانيات ما يجعله يحقق أهدافه. وفي ما يلي نص الحوار:

 

هل انسجمت مع أجواء فريقك الجديد؟
 الأمور تسير على ما يرام، لم أجد صعوبة كبيرة في التأقلم مع أجواء الفريق، لأنه سبق أن لعبت تحت قيادة المدرب هشام الدميعي، كما أن أغلبية اللاعبين أعرفهم جيدا، إما لعبت معهم أو واجهتهم سابقا، غير أن أي لاعب التحق حديثا بفريق ما، يبحث عن فرض ذاته داخل المجموعة، وأظن أنني استأنست كثيرا بالأجواء داخل الكوكب.
 كانت لديك عروض أخرى واخترت الكوكب؟
 صحيح كانت لدي عروض كثيرة، ولم أحسم في انضمامي إلى الكوكب إلا في آخر اللحظات، وبطبيعة الحال كان لوجود المدرب الدميعي دور كبير في اختياري، و أبدت عائلتي ارتياحا للانتقال إلى مراكش، كما أنني اقتنعت بالمشروع الجدي والمعقول الذي حدثني عنه المدرب ورئيس الفريق، ووقعت للكوكب.
 وقعت عقدا لموسمين، هل كان ذلك رغبة للاستقرار في مراكش؟
 صحيح أنني تعودت على توقيع عقود لموسم واحد، لكن عند مجالستي للمدرب الدميعي والرئيس فؤاد الورزازي، تبين لي أن الفريق لديه برنامج عمل على المدى المتوسط، لذا قررت التوقيع لموسمين، لأكون جزءا من هذا البرنامج، الذي يهدف إلى إعادة الكوكب إلى سابق عهده، بشكل تدريجي.
 هذا الأمر يتطلب الوقت، أليس كذلك؟
 شيء أكيد، لذا أود أن أطلب من الجمهور المراكشي، أن ينخرط في هذا المشروع. صحيح أن الكوكب له حمولة تاريخية وألقاب وبنية تحتية، وحقق نتائج جيدة في الموسم الماضي، غير أنه الآن في طريقه لبناء فريق قوي، لذا أتمنى أن يتفهم الجمهور الوضع ولا يضغط كثيرا على اللاعبين ويطالبهم بالألقاب في الوقت الراهن.
 
 هل يتوفر الكوكب على المقومات التي تخول له الحفاظ على مكانه بالقسم الأول؟
 بحكم تجربتي المتواضعة، أن الجدية والإحساس بالمسؤولية اللذين أظهرهما اللاعبون في فترة الاستعداد، يبشران أن الفريق سيقضي موسما جيدا، واحتلال رتبة وسط الترتيب، والحفاظ على مكانة بالقسم الأول.
 كيف تقيم أداء الفريق في المباريات الإعدادية؟
 لا أظن أنها مباريات من شأنها أن تعطي فكرة واضحة عن مستوى الفريق، فهي ليست معيارا، وأي نتيجة لا تعكس الصورة الحقيقية للمستوى الذي سيظهر به الفريق في المنافسات الرسمية، فهي فرصة للمدرب كي يبحث عن التشكيلة النموذجية، وتقوية الجانب البدني واكتساب إيقاع المباريات، أما العمل على المستوى التقني والتكتيكي فيكون وقت المباريات الرسمية، التي تكون مغايرة تماما لفترة الاستعداد.

في سطور

 الاسم: عبد الرحيم السعيدي
 تاريخ الازدياد: 02 يونيو 1983
 الفرق التي لعب لها:
الوداد الرياضي
المغرب التطواني
الفتح الرياضي
نهضة بركان
وداد فاس
الكوكب المراكشي


أجرى الحوار :عادل بلقاضي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق