fbpx
الرياضة

الفتح يواجه الحرارة والغيابات أمام مازيمبي

الفريق الرباطي سيلعب محروما من أربعة لاعبين ويواجه إكراهات كبيرة بلوبومباشي

توصلت بعثة الفتح الرياضي بالأمتعة التي فقدتها في رحلتها إلى لوبومباشي بالكونغو لمواجهة مازيمبي، لحساب الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية ضمن مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية على دفعتين، الأولى الأربعاء الماضي والثانية، صباح أول أمس (الخميس).
وتنفس مسؤولو ولاعبو الفتح الرياضي الصعداء بعد توصلهم بالأمتعة الرياضية قبل المباراة التي سيحتضنها ملعب مازيمبي، اليوم (السبت) انطلاقا من الواحدة والنصف ظهرا، علما أن هذا الحادث كان له تأثير على نفسية اللاعبين والطاقم التقني في البداية، قبل أن يستعيد الجميع تركيزه في اليومين الأخيرين.
وسيكون الفتح الرياضي محروما من خدمات أربعة لاعبين ويتعلق الأمر بإبراهيم البحري الذي طلب من جمال السلامي منحه المزيد من الراحة، ومروان سعدان الذي مازال لم يتماثل للشفاء، ثم مراد باتنة ومحمد الشيحاني الموقوفين بسبب جمعهما الإنذارات، في الوقت الذي استعاد محمد طراوري وأندري ندامي وياسر جريسي، الذين غابوا عن مباراة الفريق الماضية أمام البنزرتي التونسي.
ويواجه الفتح الرياضي العديد من الإكراهات في مباراته أمام مازيمبي،  الذي يكون معززا بجماهيره الغفيرة، سيما أن رئيس الفريق وجه الدعوة إلى محبيه بالدخول بكثافة إلى المعلب وتشجيع فريقها إلى آخر لحظة، إذ سيكون عليه مواجهة الحرارة المفرطة، بعد أن برمجت المباراة ظهرا، الشيء الذي سيرهق اللاعبين، بحكم تزامنها مع رمضان، إضافة
إلى الأرضية الاصطناعية لملعب مازيمبي، والمنتظر أن تخلق بعض المتاعب للاعبين، غير المتعودين على إجراء مباريات فوقها.
وكان جمال السلامي، مدرب الفتح الرياضي، تابع تسجيل مباريات مازيمبي السابقة آخرها مباراته أمام وفاق سطيف الجزائري، وأطلع اللاعبين على نقط ضعف وقوة الفريق الكونغولي من أجل توظيفها لفائدة فريقه في مباراة اليوم.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى