وطنية

مفتشو التعليم يرفعون دعوى استعجالية ضد الوفا

رفعت نقابة مفتشي التعليم، الاثنين الماضي، دعوى قضائية استعجالية بالمحكمة الإدارية بالرباط، في حق وزير التربية الوطنية، محمد الوفا، بسبب الخلاف القائم بين النقابة والوزير حول محاضر الخروج، التي يصر الأخير على أن يوقعها المفتشون.
وذكرت النقابة أن المصالح الإدارية لوزارة التربية الوطنية “شرعت في الاتصال الشخصي بالمفتشين والمفتشات من أجل توقيع المحاضر الاثنين الماضي، وصاحب ذلك تهديدات من الوزارة بحجز حوالات هذه الفئة إلى حين توقيع المحاضر”. واعتبرت ذلك “أساليب للاستفزاز مبنية على الترهيب والتخويف والشطط في استعمال السلطة من قبل الوزارة، وهي غير مبالية بالقوانين الجاري بها العمل”.
ونددت “بإقدام وزارة التربية الوطنية، الأربعاء الماضي، على إعفاء المفتشين المنسقين المركزيين، وفي مرحلة تالية إعفاء المنسقين الجهويين والإقليميين”.
وقالت النقابة، في بلاغ لها، إن ذلك “ينبئ بارتفاع حدة التوتر بين هيأة التفتيش والوزارة، ذلك أن التدابير التي جاء بها الوزير تضرب في العمق منشور رئيس الحكومة الذي ينص على ضرورة تفعيل المفتشيات في كل القطاعات الوزارية”.
ودعت النقابة المجلس الوطني لهيأة التفتيش “إلى عدم توقيع محاضر الخروج، نظرا لعدم التنصيص على ذلك في مقرر وزير التربية الوطنية لتنظيم الموسم الدراسي 2012 – 2013”. واستنكرت “إغلاق جميع أشكال الحوار واعتماد الأسلوب الانفرادي في معالجة سائر ملفات المنظومة التربوية وآخرها ملف الحركات الانتقالية الوطنية”.
ونشرت النقابة المذكورة إخبارا على موقعها بالإنترنت، الثلاثاء الماضي، جاء فيه أنه “تم تزويد المحامية التي تتابع الدعوى التي تم رفعها بملف متكامل عن الخروقات القانونية التي ترتكبها وزارة التربية الوطنية، وأنها (النقابة) طعنت في قرار الوزير الوفا الخاص بتوقيع محاضر الخروج بالنسبة إلى المفتشين، نظرا للقاعدة القانونية التي تقول إنه بعد رفع الدعوى من أجل الطعن في قرار إداري يتوقف العمل به إلى أن تبت فيه المحكمة الإدارية”. ويعول المفتشون على “طلب المحكمة من الوزارة توقيف التوقيع على محاضر الخروج إلى أن تصدر الأولى حكمها النهائي”.
ويأتي هذا التصعيد بتزامن مع ترويج معطيات مفادها أن وزارة التربية الوطنية “ستجعل عمل هيآت التفتيش خاضعا للمراقبة المباشرة لرؤساء المؤسسات التعليمية وبإشراف من النواب الإقليميين للوزارة من خلال رفع المديرين تقارير يومية حول أنشطة المفتشين عبر نظام إلكتروني”.

محمد أرحمني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق