حوادث

انتقادات واحتجاجات في اجتماع مكتب قضاة مراكش

قالت مصادر مطلعة لـ«الصباح» إن اجتماعا وصف ب « الحاسم» عقده أعضاء المكتب الجهوي لنادي قضاة المغرب بمراكش، أخيرا، خصص لمناقشة مجموعة من القضايا التي تهم السير العادي للمكتبين التنفيذي والجهوي لنادي القضاة.
 وأضافت المصادر نفسها أن انتقادات وجهت خلال الاجتماع إلى رئيس النادي ، انصبت حول القانون الأساسي للنادي الذي جعل رئيسه يحتكر جميع السلط، ومستجدات الملف المطلبي المتعلق بالوضع المادي والمعنوي للقضاة في ظل توقف الخطوات الاحتجاجية منذ مدة التي كانت تدعو إلى تحسين الوضع المادي للقضاة، مما جعل عديدين يؤكدون أن قضاة مراكش رفعوا راية العصيان في وجه رئيس ناديهم. كما ناقش الاجتماع ظروف وملابسات انسحاب الرئيس من الدورة الاستثنائية للمجلس، والتي أرجعها إلى خرق جدول الأعمال المحدد للجمع الاستثنائي، والذي حدد في وقت سابق في مناقشة النقطة المتعلقة بوضعية نائب رئيس نادي قضاة المغرب وأشكال التضامن المزمع اتخاذها لمواجهة التصرفات التي تعرض لها والماسة بصفته قاضيا، في حين أدرجت نقطة لم يسبق أن أشعر بها أعضاء المجلس الوطني، إلى جانب تلفظ أحد الأعضاء بتصريحات وصفت بـ»غير المسؤولة» في حق أحد الزملاء، وتمرير البيان الصادر عن المكتب التنفيذي لتثمينه، رغم عدم إدراجه في جدول الأعمال وتضمنه نقط لم يناقشها المجلس الوطني، وثمن الاجتماع قرار رئيس المكتب الجهوي لنادي القضاة بمراكش وسجل موقف المكتب من طريقة تسيير أشغال المجلس الوطني، وطالب قضاة مراكش بضرورة إصدار القانون الداخلي للنادي باعتباره أداة الأساسية لسير العمل بشكل صحيح داخل النادي. وفي السياق ذاته وصف المكتب الجهوي مسار المكتب التنفيذي لنادي قضاة المغرب أنه أخطأ مساره في تدبير ملف تأسيس نادي القضاة، مؤكدا أن السرية التي أحيط بها هذا الملف لا مبرر لها، في ظل وضوح الخطابات الملكية المتضمنة لرسائل واضحة بضرورة تحسين الوضعية المادية للقضاة وظروف اشتغالهم . ويرى قضاة مراكش أن الظرفية الحالية لا تسمح بإجراء تعديل على الأجهزة المسيرة للنادي، وبالتالي فوض المكتب الجهوي لرئيسه اتخاذ كل القرارات المستعجلة، ونشر أعمال المكتب وتفويض الكاتب العام أو المكلف بالإعلام للنيابة عنه، مشددين أن مناقشة القرارات المستعجلة وتقييمها يظل مكفولا لأعضاء المكتب،  معلنين تمسكهم بوحدة صف قضاة النادي من أجل الحفاظ على استمراريته جمعية مهنية .
نبيل الخافقي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق