حوادث

المطالبة باستدعاء عمدة سلا في ملف للنصب

قاضي التحقيق يوجه تهم النصب والاحتيال والتزوير إلى موظفين جماعيين

طالب المحامي طارق السباعي دفاع الضحايا في ملف البيع بالمزادات العلنية الوهمية بسلا، الأربعاء الماضي، من هيأة القضايا الجنحية التلبسية باستدعاء نورالدين الأزرق عمدة سلا والقابض بالجماعة الحضرية، للاستماع إليهما في الفضيحة التي هزت الجماعة في مارس الماضي.

اعتر دفاع الضحايا أن جهات سبق أن حفظت شكاية ضد الموقوفين الأظناء، بعدما أوهم الموقوفون تجارا ببيع  علني لشاحنات وجرافات وسيارات، وتسلموا منهم مبالغ مالية.
وأكد السباعي أنه شرح للأزرق التفاصيل الكاملة حول طريقة تعرض الضحايا للنصب، وأكد له العمدة حسب قوله أنه وضع شكاية لدى الجهات المختصة قصد فتح تحقيق قضائي، لكنه لم يتم فتح أي تحقيق، ما دفع السباعي إلى طلب لقاء مع الوكيل العام بالرباط، والذي أمر الشرطة القضائية بالتحري في موضوع الشكاية.
  واعتبر الدفاع أن الملف شابته معطيات مثيرة، بعدما جرى إيقاف كاتبة العمدة وموظفين جماعيين، خصوصا أن الأبحاث الأمنية كشفت تورطهم بعدما أنجز الضحايا وثائقهم بطريقة قانونية، وبعدما توجهوا لتسلم المشتريات، اكتشفوا وقوعهم ضحية نصب واحتيال.  
من جهتها، رفضت هيأة دفاع المتابعين في الملف استدعاء العمدة والقابض، وطالبوا بتسريع مناقشة الملف، وحددت المحكمة تاريخ السابع غشت المقبل موعدا للبت في الملف.
وحسب ما علمته «الصباح» أحال قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بسلا، الملف على الجلسة ووجه إلى ابن كولونيل سابق، تهمة النصب، بعدما جرى إيقافه بموجب مذكرة بحث صدرت في حقه على الصعيد الوطني بعد ذكر اسمه من قبل الموظفين الجماعيين، الذين وجه إليهم القاضي تهم النصب والاحتيال والتزوير في وثائق تصدرها الإدارات العمومية.
 وكشف مصدر مطلع على سير الملف أن الأبحاث الأمنية التي باشرتها الضابطة القضائية، تحت إشراف ممثل النيابة العامة، كشفت تورط ابن الضابط السامي في تسلم مبالغ مالية من قبل أربعة تجار بالبيضاء، بعدما أوهمهم، بمشاركة موظفين جماعيين، ضمنهم الكاتبة الخاصة لعمدة سلا وابن باشا سابق، بوجود بيع بالمزاد العلني بالجماعة الحضرية، ما دفعهم إلى تسليم ابن الكولونيل لوحده مبلغا ماليا قدره 130 مليونا، ووصلت المبالغ الإجمالية المسلمة إلى الموقوفين 222 مليونا.
وحسب معلومات «الصباح»، تلقى الضحايا الأربعة وعودا بتفويت شاحنات وجرافات وسيارات إليهم، عن طريق البيع بالمزاد العلني، بعدما وعدهم نجل الضابط السامي أن عملية البيع بالمزاد سبق أن استقرت عليه، ويرغب في تفويتها إليهم، بعدما تعرض لأزمة مالية خانقة، ما دفع الضحايا للتوجه إلى مقر الجماعة الحضرية لسلا، وأنجزوا مجموعة من الوثائق قصد الحصول على الناقلات والشاحنات والجرافات.
وبعدما توجه الضحايا إلى المحجز البلدي لتسلم المشتريات، اكتشفوا وقوعهم ضحية نصب، وأخبرهم الكاتب العام للجماعة الحضرية لسلا، أن الوثائق مزورة، ما جعل دفاعهم، طارق السباعي، من هيأة الرباط، يوجه شكاية إلى نور الدين الأزرق، عمدة المدينة، قصد إخبار الوكيل العام بتفاصيل القضية.

سراح

متع قاضي التحقيق الكاتبة الخاصة لعمدة المدينة بالسراح المؤقت مقابل كفالة مليونين، كما تابع ابن باشا سابق في حالة سراح مؤقت بعدما جرى الاحتفاظ به مند مدة رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بسلا.


عبد الحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض