حوادث

أحداث شكلوا عصابة للسرقة ببني ملال

استعملوا مادة مستخلصة من شمع محركات الدراجات النارية لتكسير زجاج السيارات

فككت مصالح الأمن العمومي التابعة للدائرة الأمنية الخامسة ببني ملال، الثلاثاء الماضي، عصابة تتكون من ستة متهمين أحداث، كان أفرادها ينفذون عمليات السرقة بالكسر، بعد نصب كمين لهم وضع حدا لسلسلة السرقات التي طالت العديد من السيارات عن طريق الكسر باستعمال تقنية مكنتهم من الاستيلاء على مجموعة من الهواتف المحمولة ومبالغ مالية.

أوقفت مصالح الأمن ذاتها، متهما بشراء المسروقات التي كان يستولي عليها أفراد العصابة من عمليات السرقة التي فاقت العشرات، ما كان يخلف استياء لدى الضحايا الذين قدموا شكايات لدى مختلف المصالح الأمنية.
وينتظر أن يحال المتهمون الستة الذين وضعوا قيد الحراسة النظرية على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف ببني ملال، نهاية الأسبوع، للنظر في التهم المنسوبة إليهم بعد انتهاء التحقيقات التي أجرتها عناصر الشرطة القضائية التي حررت محاضر تضمنت صكوك الاتهام الموجهة لأفراد العصابة.
 وأفادت مصادر مطلعة، أن مصالح الأمن العمومي التابعة لولاية الأمن ببني ملال كثفت تحرياتها وأبحاثها باعتماد خطة أمنية استباقية للإيقاع بأفراد العصابة في حالة تلبس، ما تأتى لدورية أمنية نسجت خطة دقيقة بعد دراسة مضمون الشكايات الواردة على المصلحة الأمنية، وكذا المواقيت التي كانت تنفذ فيها عمليات السرقة، فضلا عن الأحياء التي كان يستغلها أفراد العصابة لتنفيذ عملياتهم.
واستطاع رجال الأمن الذين كانوا في حالة تأهب قصوى إيقاف ثلاثة عناصر من أفراد العصابة في حالة تلبس الثلاثاء الماضي، ما اعتبره المحققون بداية نهاية العصابة، سيما أن المعلومات الأولية أفضت إلى تحديد هوية باقي أفراد العصابة.
وأضافت مصادر متطابقة، أن المحققين استطاعوا انتزاع اعترافات الموقوفين الثلاثة بعد طرح أسئلة دقيقة أفضت إلى التعرف على هوية باقي أفراد العصابة التي كانت تنفذ عملياتها في أحياء متعدد بالمدينة (جنان الطاهر والأدارسة ) ليصل عدد الموقوفين إلى ستة أحداث تتراوح أعمارهم ما بين 14 و17 سنة مشتبه في تورطهم في العديد من عمليات السرقة التي كانت موضوع الشكايات المسجلة لدى المصالح الأمنية.
واعترف أفراد العصابة بتنفيذ عمليات السرقة من داخل السيارات عن طريق كسر الزجاج باستعمال مادة مستخلصة من شمعة محرك الدراجات النارية، إذ كانت ترش على زجاج السيارة الذي يتفتت بسرعة ما يسمح لأفراد العصابة بفتح باب السيارة والاستيلاء على ما بداخلها من أشياء ثمينة يتم بيعها لأحد المتهمين الذي وضع رهن الاعتقال.
وكانت أحياء بني ملال شهدت تنفيذ مجموعة من السرقات عن طريق كسر زجاج السيارات بشكل احترافي منذ الفاتح من شهر رمضان، بل انتشرت أيضا جرائم النشل واللصوصية بشكل ملفت للنظر. الأمر ما دفع مصالح الأمن العمومي لاعتماد خطة أمنية جديدة أخذت بعين الاعتبار الأوقات التي تنفذ فيها عمليات السرقة، وبالتالي تم وضع حد لسلسة من السرقات التي كانت ينفذها أفراد العصابة التي تتكون من الأحداث وتضم بين صفوفها تلاميذ ما زالوا يتابعون دراستهم.

حراسة نظرية
ينتظر أن يحال المتهمون الستة الذين وضعوا قيد الحراسة النظرية على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف ببني ملال، نهاية الأسبوع، للنظر في التهم المنسوبة إليهم بعد انتهاء التحقيقات التي أجرتها عناصر الشرطة القضائية.

سعيد فالق (بني ملال)

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق