وطنية

اغتصاب طفل باليوسفية ورميه في بئر

اعتقلت عناصر من الدرك الملكي باليوسفية، مساء أول أمس (الخميس)، مراهقين وجهت إليهما تهمة اغتصاب وقتل طفل، يبلغ من العمر 10 سنوات، بدوار زاوية سيدي بوطيب، التابع للجماعة القروية السبيعات بإقليم اليوسفية.
وانطلقت فصول القضية منذ الثلاثاء الماضي، بعدما اختفى الضحية (شرف. ل)، الذي كان يدرس في إحدى الزوايا المتخصصة في تلقين الأطفال الصغار القرآن الكريم، في ظروف غامضة. وبمجرد اختفاء الطفل، بادر والده، بمعية أفراد من عائلته وأشخاص آخرين، إلى البحث عنه، غير أنهم لم يعثروا عليه، ما دفعهم إلى إخبار المركز القضائي للدرك الملكي بواقعة الاختفاء.
وشرع المحققون في الاستماع إلى عدد من المشتبه فيهم، خصوصا الأطفال الذين كان الطفل يقضي معهم جل أوقاته، وفي تلك الأثناء، تلقى والد الضحية اتصالا هاتفيا من مجهول يطالبه بفدية قدرها عشرة ملايين مقابل استعادة ابنه.
ورغم أن المتصل أخفى رقم هاتفه، فإن مصالح الدرك الملكي وبعد التنسيق مع ممثل النيابة العامة وإحدى شركة الاتصالات، تم كشف الرقم المتصل وتحديد مكانه، ليعتقل الشخص المتصل، كما أوقف ثلاثة آخرون، اتضح للمحققين أنهم أجروا اتصالات هاتفية مع الرقم المشتبه فيه.
واقتيد الجميع صوب مقر الدرك الملكي باليوسفية، حيث اعترف شخصان بضلوعهما في عملية اختطاف الطفل واغتصابه، ثم التخلص منه برميه في بئر يبعد عن محل سكناه بحوالي كيلومتر، فتم الاستنجاد بعناصر من الوقاية المدنية لانتشال جثة الضحية من قعر البئر، قبل تحويلها صوب مستودع الأموات البلدي، بهدف إخضاعها إلى التشريح.
وأمر ممثل الحق العام بمتابعة المتهمين، البالغين من العمر 16 و19 سنة، أحدهما له قرابة عائلية مع الضحية، في حالة اعتقال، فيما أخلي سبيل الاثنين الآخرين، بعدما تبين للمحققين أن لا علاقة لهما بالقضية.

حسن الرفيق (اليوسفية)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق