الرياضة

أولمبيك خريبكة يقاضي مشجعيه الغاضبين

أسماهم مثيري الفوضى وقرر إغلاق الملعب في وجه الجمهور وتوقيف التريكي وأوكادي إلى أجل غير مسمى

رفع مسؤولو أولمبيك خريبكة لكرة القدم دعوى قضائية أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بخريبكة ضد من أسموهم “مثيري الفوضى”.
وكشف مصدر مسؤول أن المكتب المسير رفع شكاية  لدى وكيل الملك يتهم فيها بعض المشجعين بإثارة الفوضى والسب و القذف والتجريح والتلفظ بكلام ناب في حق رئيس الفريق مصطفى السكادي ومكتبه المسير والطاقم التقني واللاعبين أثناء الحصص التدريبية والمباريات الإعدادية والرسمية. وأوضح المصدر  ذاته أن وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بخريبكة استدعى المشجعين الذين وردت أسماؤهم في الشكاية، واستمع إلى أقوالهم في ما يخص التهم الموجهة إليهم من طرف المكتب المسير لأولمبيك خريبكة، في انتظار اتخاذ الإجراءات القانونية في حقهم.
وبموازاة مع ذلك، أكد مصدر “الصباح الرياضي” أن  المكتب اتخذ  قرارا بإغلاق ملعب الفوسفاط أثناء الحصص التدريبية بعد الاحتجاجات المتواصلة على المكتب المسير والطاقم التقني، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الجمهور الخريبكي سيتمكن من متابعة ومشاهدة فريقه أثناء المباريات الإعدادية التي سيجريها بالملعب نفسه.
من جهة أخرى، قرر المكتب المسير توقيف المهاجم جمال التريكي والمدافع يوسف أوكادي لأجل غير مسمى، في انتظار مثولهما أمام  المجلس التأديبي للنادي، وذلك على خلفية تصرفاتهما تجاه مدرب الفريق فؤاد الصحابي.
وحل ثلاثة لاعبين أجانب بتداريب أولمبيك خريبكة من أجل التوقيع للفريق.
وأكد مصدر مطلع أن اللاعبين الثلاثة، أحدهم مهاجم من جنسية كولومبية، وسبق له اللعب بالدوريين الكولومبي والبرازيلي، والآخران من جنسية إيفوارية يلعبان مهاجمين أيضا، سيخضعون للاختبارات التقنية والبدنية، والمشاركة في بعض المباريات الإعدادية قبل التوقيع لاثنين منهم في حال نجاحهما في الاختبارات.
وأوضح المصدر ذاته أن التوقيع لأجنبيين فقط راجع بالأساس إلى وجود لاعبين أجنبيين آخرين بالفريق، هما المدافع الإيفواري إبراهيما باكايوكو والمهاجم الكامروني جويل مويس بابندا.

عبد الفتاح قنفود (خريبكة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق