وطنية

تمثيلية النساء في الحكومة تعود إلى الواجهة

جدد النقاش حول التشكيل الحكومي الجديد أمل سكرتارية الحركة من أجل ديمقراطية المناصفة في تمثيلية وازنة للنساء، كما أعاد الحديث عن مطالب التمثيلية النسائية إلى الواجهة، إذ نبهت السكرتارية نفسها رئيس الحكومة لاستدراك ما فاته في التشكيلة السابقة، التي ضمت امرأة واحدة. ودعت السكرتارية نفسها بنكيران، وهو على أبواب تشكيل النسخة الثانية من حكومته، بتوفير كل الضمانات لتجاوز أخطاء الحكومة السابقة وتوسيع التمثيلية السياسية للنساء للوصول إلى نسبة لا تقل عن الثلث.
وقالت السكرتارية إن المشهد الحكومي الحالي لا يحتمل استمرار تجاهل حق النساء في تمثيلية وازنة تتماشى مع حضورهن الفاعل داخل المجتمع، ومع نسبتهن الديمغرافية ووجودهن كمناضلات قديرات وكفاءات نزيهة داخل مختلف الأحزاب السياسية، متسائلة إن كان رئيس الحكومة سيفعل مقتضيات الفصل 19 من الدستور، مضيفة أنها تابعت بشكل كبير مختلف التطورات التي عرفها ويعرفها المشهد السياسي المغربي، خاصة بعد انسحاب حزب الاستقلال عن التحالف الحزبي المكون للحكومة بعد سنة ونصف، وأن التجربة تميزت بأداء تميز بتعطيل كل الملفات المرتبطة بالمساواة وبتفعيل الحقوق الإنسانية للنساء. وذكرت السكرتارية بنكيران بالوعود التي قدمها أثناء تقديم برنامجه الحكومي، خاصة بعدما أجمعت فعاليات المجتمع المدني والحركة الحقوقية والنسائية والبرلمانيات على موقف رافض لوجود امرأة واحدة في الحكومة، ملحة على أن على رئيس الحكومة، وهو بصدد التفاوض لتشكيل تحالف حكومي جديد أن يستحضر هذه الوعود.
وحسب الرسالة التي وجهتها السكرتارية نفسها إلى رئيس الحكومة، فإن تدبير الأزمة السياسية الحالية لا يجب أن يعتمد على قاعدة الانسجام الحكومي فحسب، بل على رئيس الحكومة استحضار تمثيلية وازنة للنساء، مضيفة أن المخرج من الأزمة واضح في الفصل 47 من الدستور الذي يقدم مختلف السيناريوهات لتدبير الأزمة السياسية الحالية، والخضوع لمنطق تسريع التفعيل الديمقراطي للدستور.
وقالت السكرتارية في رسالتها إن غياب النساء عن التشكيلة الحكومية ليس بالأمر الهين والشكلي، بل هو تصور أساسي يعكس منظور الحكومة للمساواة عن طريق اعتماد  مبدأ المناصفة، معتبرة أن ضمان  تمثيلية نسائية في التشكيلة الحكومية مرتبط بمدى الاعتراف بالحق في المواطنة والمساواة مرجعية أساسية لتحقيق الديمقراطية.

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق