حوادث

وفاة نزيلة بسجن سيدي موسى بالجديدة

أمرت النيابة العامة التابعة لدى المحكمة الابتدائية بالجديدة، الاثنين الماضي، نقل جثة نزيلة توفيت في اليوم ذاته بالسجن المحلي بسيدي موسى بالجديدة إلى الدار البيضاء من أجل إخضاعها لعملية التشريح الطبي. وكانت مصلحة حفظ الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة، استقبلت جثة فتاة شابة، تتحدر من درب الحاج الشاوي بالجديدة، توفيت في ظروف غامضة، إذ كانت الهالكة تقضي عقوبة حبسية بالسجن ذاته. وقالت مصادر “الصباح”، إن عائلة الضحية البالغة من العمر 25 سنة، توصلت بخبر وفاة ابنتها عن طريق ابنها المعتقل بأحد سجون المملكة، الذي علم بخبر الوفاة من قبل بعض النزلاء بالسجن المحلي سيدي موسى. وأضافت المصادر ذاتها، أن إدارة السجن المحلي، لم تكلف نفسها عناء إبلاغها بخبر الوفاة، ولم يتم الإفصاح عن السبب ولا الظروف التي توفيت فيها الشابة المسماة قيد حياتها (يزة.ر). وكانت الهالكة تقضي عقوبة حبسية مدتها ستة أشهر في قضية اعتداء بالضرب الجرح، ولم يتبق لها إلا 22 يوما من مدة العقوبة الحبسية لمغادرة السجن المحلي لسيدي موسى.
وأكدت أختها التي كانت تقضي هي الأخرى، عقوبة حبسية بالسجن نفسه، أنها لما غادرت السجن بعد انقضاء فترة عقوبتها قبل شهرين، تركت أختها “يزة” في حالة صحية جيدة، ولم تكن تعاني أي مرض من قبل. 

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق