حوادث

الحبس لمتهمين بسرقة متلاشيات معمل “كوطيف” بفاس

وزعت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بفاس، ست سنوات سجنا بالتساوي على ثلاثة شباب، سبق أن ضبطوا من قبل مصالح الأمن بالمدينة، متلبسين بسرقة كمية مهمة من الحديد من مركب النسيج والغزل «كوطيف» بحي سيدي إبراهيم الصناعي، كانت محملة على متن عربة.  
وقضت هيأة الحكم صباح الخميس الماضي بإدانة «م. ع» و»ع. ح» وقريبه «ع. ح»، المتابعين في الملف عدد 59/13، بسنتين حبسا في حدود 8 أشهر وموقوفة التنفيذ في الباقي، لكل واحد منهم، بجناية «السرقة الموصوفة بالتعدد والليل واستعمال ناقلة ذات محرك، مع مصادرة السيارة المحجوزة لفائدة الدولة وإرجاع المتلاشيات من حديد، إلى من له الحق فيها.  واستمعت هيأة الحكم صباح الخميس إلى المتهمين الثلاثة في هذا الملف الذي انتصبت شركة «كوطيف» طرفا مدنيا فيه، حول المنسوب إليهم من تهم اعترفوا بها تلقائيا، أثناء الاستماع إليهم تمهيديا من قبل الشرطة القضائية، بعدما أصبح الملف جاهزا للمناقشة في رابع جلسة للنظر فيه منذ تعيينه في الغرفة في 18 فبراير الماضي، بعدما أحيل المتهمون على النيابة العامة.
ويتعرض هذا المعمل الأكبر والأهم للنسيج بشمال إفريقيا، إلى استنزاف حقيقي من قبل مجهولين يتسللون إليه لسرقة تجهيزاته والقطع الحديدية، قبل أن يضحي ملجأ ومأوى للمشردين الذين سبق للمصالح المختصة أن عثرت قبل أيام على جثة واحد منهم في نهاية عقده الثالث، وجدت داخل حفرة بالمعمل وفتح في شأنه تحقيق حول ظروف وملابسات وفاته.
وقالت مصادر إن مواطنين عثروا على الضحية مرميا في حفرة بقلب المعمل الذي تطاوله أيدي العبث بممتلكاته خاصة خلال الأشهر الأخيرة، قبل أن يخبروا السلطات ومصالح الأمن التي انتقلت إلى المكان عينه وفتحت تحقيقا في الموضوع، للاهتداء إلى هوية الضحية وظروف وفاته وبحثت في المكان عينه عن كل دليل يمكن أن يقود إلى فك لغز هذه الوفاة.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق