الرياضة

الدميعي وراء التحاقي بالكوكب

سفيان علودي قال إنه خضع لفحص شامل تفاديا لتغطية إشاعة مغرضة

قال اللاعب سفيان علودي، الوافد الجديد على الكوكب المراكشي لكرة القدم، إن علاقته الخاصة التي تجمعه بالمدرب هشام الدميعي جعلته يوقع للفريق دون تردد، مبرزا أنه لم يعر الجانب المالي أي اهتمام. وأوضح علودي، في حوار مع ”الصباح الرياضي”، أنه يحتاج الوقت ولعب مباريات كثيرة للعودة إلى مستواه، ما حاول تداركه من خلال التوقيع للكوكب، قبل بداية الموسم الجديد بشهر تقريبا. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف جاء التحاقك بالكوكب؟
تلقيت اتصالات من مسؤولي الفريق والمدرب هشام الدميعي، وحضرت إلى مراكش والتقيت المسؤولين، والحمد لله توصلنا إلى اتفاق نهائي، ووقعت العقد.

ما هي تفاصيل العقد؟
وقعت عقدا لموسم قابل للتجديد، وحتى لا يقال إنني أتيت من أجل لعب موسم وأرحل، فقد تضمن العقد بندا ينص على أن ألعب في الموسمين المقبلين للكوكب، دون أن ألعب لفريق آخر داخل المغرب. الجانب المالي لم أعره أي أهمية.

يبدو أن المدرب هشام الدميعي كان له دور كبير في توقيعك للكوكب؟
علاقتي بهشام الدميعي علاقة خاصة، ما جعلني أوقع للكوكب في توقيت قياسي، وفي هذه الفترة بالذات، على غرار زوج أختي عبد الرحيم السعيدي، الذي وقع أخيرا للكوكب، وحفزني على الالتحاق بالفريق.

هل سيكون الكوكب بوابتك للعودة إلى سابق تألقك؟
ارتأيت اللعب للكوكب لأنه فريق كبير، أنجب لاعبين كبار، وشرف لي أن أحمل قميصه، وأعد الجمهور أن أعمل رفقة زملائي من أجل أن يظهر الفريق بالمستوى ذاته الذي ظهر به في الموسم الماضي، دون الحديث عن طموحات شخصية، لأن أي لاعب يجب أن يحقق إنجازات ضمن المجموعة.

كيف وجدت الأجواء داخل الفريق؟
الكوكب يتوفر على مجموعة جيدة من اللاعبين، أعرف جلهم سواء من لعبت إلى جانبهم سابقا أو من واجهتهم، لدينا طاقم تقني جيد يقوده مدرب كفؤ، إضافة إلى وجود مسؤولين شباب، أما جمهور الكوكب فهو غير محتاج إلى دعوته لمساندة الفريق، لأنه يفعل ذلك بحب وطواعية، رغم ما يجتازه المنتخب الوطني من فترة فراغ، نرى أن مباريات الكوكب تحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة.

قبل التوقيع خضعت لفحص طبي شامل، أيعد ذلك ردا على ما يروج حول إصابة تعانيها؟
تركت لمسؤولي الفريق الخيار، إما أن أحضر معي تقريرا طبيا، أو أن أحضر إلى مراكش وإجراء فحص جديد، فطلبوا مني الحضور، وأتيت لإجراء الفحوصات كاملة، تفاديا لتغذية بعض الإشاعات المغرضة، رغم أنني وقعت للجيش الملكي في الموسم الماضي، والذي يتوفر على طاقم طبي لا أظن أنه كان ليسمح للاعب مهدد بإصابة، بالتوقيع له.

لكنك لم تستمر مع الجيش، رغم أنك تحتاج لعب مباريات أكثر؟
بالفعل يلزمني بعض الوقت، والغلط الذي ارتكبته في الموسمين الماضيين، أنني لم ألتحق بفريق في توقيت متأخر، ما كان يفوت علي خوض تحضيرات ما قبل الموسم، ما حاولت تفاديه في الوقت الحالي، إذ التحقت بالكوكب قبل ما يفوق شهرا على انطلاقة المنافسات.

ماذا قال لك المدرب بعد أول لقاء بينكما؟
سألني هل أنا مستعد لمجموعة من التضحيات، فكان جوابي أنني مستعد لكل شيء دون مشاكل، وأنني تعلمت من الاحتراف، أنه بعد التوقيع لفريق ما، تصبح جنديا تحت قيادة مدربه، ويجب أن تنفذ تعليماته بالحرف، في احترام تام لكل مكونات الفريق، وإلا فلتؤسس فريقا خاصا بك لتلعب وفق ما تضعه من شروط.  

أجرى الحوار: عادل بلقاضي (مراكش) 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق