الرياضة

خطط أمنية جديدة في مباراة الرجاء ونيس

المباراة عرفت بعض أعمال العنف قبل بدايتها واعتقالات داخل الملعب وخارجه

عرفت المباراة الإعدادية التي جمعت بين الرجاء الرياضي ونيس الفرنسي والتي أقيمت الجمعة الماضي في ملعب محمد الخامس، ترتيبات أمنية جديدة تهم مدرجات الملعب، إذ ارتأى رجال الأمن الدخول وسط الجماهير ببذلات مدنية، بالإضافة إلى إقامة صفوف لرجال الأمن العاديين بين الجمهور كما جرت العادة.
وعاين “الصباح الرياضي” كيف أن الأمن طوق الأبواب المؤدية إلى الملعب، والممرات التي يمر منها الجمهور في اتجاه المدرجات، والتي غالبا ما يقع فيها بعض المشاحنات قبل بداية المباراة. ورغم أن بعض المناطق في الملعب ظلت بدون حضور رجال للأمن إلا قبل 30 دقيقة من بداية المباراة، غير أن الحضور الأمني في الملعب عموما كان كبيرا، ونظم عملية دخول وخروج الجماهير بطريقة غير مسبوقة.
ولم يكن الحضور الجماهيري الكبير الذي وصل إلى 35 ألف متفرج عائقا أمام الأمن، الذي اتبع خططا جديدة للحد من أعمال الشغب والعنف، إذ كان التفتيش في أبواب الملعب صارما لمنع القاصرين من ولوجه، إذ اعتقل ما يناهز 150 قاصرا، بالإضافة إلى العشرات من الجماهير لحيازتهم مواد ممنوعة.
ورغم الحضور الأمني الكبير، عرفت بعض جنبات الملعب أعمال عنف كادت أن تتطور لولا تدخل رجال أمن ببذلات مدنية وآخرين عاديين، إذ عاين “الصباح الرياضي” بعض الإصابات في صفوف الجماهير، لم تؤثر على السير العادي للمباراة التي انتهت لصالح الرجاء بهدف لصفر.
وفي نهاية المباراة، رافقت دوريات الأمن في إجراء يتخذ لأول مرة، بعض الجماهير إلى الشوارع القريبة من الملعب، إذ تبعت سيارات الأمن  دون توقف الجماهير التي استقلت السيارات أو الدراجات إلى خارج مدار ملعب محمد الخامس في إجراء احترازي لتفادي أي مشاحنات بينهم.
وتأتي هذه الخطط الجديدة التي اتبعها رجال الأمن، نتاج اجتماعات عقدوها قبل بداية الموسم الكروي الجديد، لتفادي أي أعمال شغب أو عنف في المستقبل، كما حدث في عدد من مباريات الموسم الماضي.

العقيد درغام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق