الرياضة

أوزين: جمع الكرة أصبح مستحيلا

بلخياط يعتزم الترشح رغم افتقاده الشرط القانوني ومساع لثني الفهري

قال محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة، إن عقد الجمع العام للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم يوم الجمعة الماضي “كان أمرا مستحيلا”، بسبب ملاحظات حول مشروع النظام الأساسي الذي أعدته الجامعة. وأوضح أوزين في تصريح لـ «الصباح الرياضي»، «تبين لنا أن هناك مجموعة من الملاحظات (في مشروع النظام الأساسي للجامعة) . لذلك كان عقد الجمع مستحيلا».
وعن انتظار اللحظات الأخيرة قبل تأجيل الجمع العام، أوضح أوزين «منذ مدة ونحن ندرس ونناقش القانون الأساسي الذي جاءت به الجامعة. عقدنا عدة اجتماعات، وقرار التأجيل طرح منذ أيام».
وأضاف «هناك ورش يجب إصلاحه انطلاقا من أرضية صحيحة. وهناك فترة انتقالية وجب الحرص على ملء الثغرات القانونية».
وردا على سؤال حول قرار علي الفاسي الفهري عدم الترشح لولاية أخرى، قال أوزين «أحترم قراره. لا أحد ألزمه بالترشح، ولا أحد ألزمه بألا يترشح. لا يجب أن ننسى أن له التزامات مهمة».
واختلفت وزارة الشباب والرياضة مع جامعة كرة القدم كثيرا حول مجموعة من مضامين مشروع النظام الأساسي التي تختلف عن النظام النموذجي الذي وضعته الوزارة للجامعات الرياضية، على غرار تركيبة المكتب المديري للجامعة، وتمثيلية بعض الهيآت، إضافة إلى خلافات أخرى تهم طريقة عقد جمع الجمعة الماضي، ومنها تعديل النظام الأساسي والانتقال مباشرة إلى انتخاب الرئيس.
وأدت هذه الخلافات إلى تأجيل الجمع العام إلى 31 غشت، وانسحاب علي الفاسي الفهري، بعد أن قرر عدم الترشح لولاية ثانية.
واحتجت أندية وعصب جهوية على ما اعتبرته تدخل الوزارة في شؤون الجامعة، إذ دعت إلى عقد اجتماعات تنسيقية، في وقت بدأت مساع لإقناع الفهري بالتراجع عن قراره.
وكشفت مصادر مطلعة في الوقت نفسه عن نية منصف بلخياط، الوزير السابق للشباب والرياضة، في ترشيح نفسه لخلافة الفهري، علما أنه لا يتوفر على شرط التسيير في فريق أو عصبة أو جامعة لسنتين متتاليتين على الأقل.
وينتظر أن يترشح أيضا فوزي لقجع، رئيس نهضة بركان، والذي يتداول اسمه على نطاق واسع منذ أيام.
يشار إلى أن فريق علي الفاسي الفهري سيواصل مهامه في انتظار عقد جمع عام استثنائي في 31 غشت الجاري، وجمع عام انتخابي بعد ذلك بثلاثة أسابيع أو أربعة لانتخاب رئيس ومكتب جامعي جديدين.
وستشرف الجامعة الحالية على انطلاق الموسم الكروي الجديد وتسيير المنتخبات بشكل عاد، وهي أمور لن تتأثر بما حدث.
ولكن التخوف هو أن مرحلة الانتظار الحالية ستطول كثيرا، ذلك أن عملية التصديق على النظام الأساسي، الذي سيعدل في الجمع العام ليوم 31 غشت الجاري، تتطلب وقتا أطول من ثلاثة أسابيع التي حددها بلاغ الجامعة، قبل نشرها في الجريدة الرسمية، حتى تصبح قابلة للتطبيق.
عبد الإله المتقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق