وطنية

عريضة مليونية لإخراج أكاديمية اللغة العربية

بوعلي رئيس الائتلاف الوطني قال إن الميادين التي تشتغل بلغة “الضاد” تعيش فوضى

تنطلق في الأيام القليلة المقبلة عريضة الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية لجمع مليون توقيع للمطالبة بإخراج أكاديمية محمد السادس للغة العربية، بعد أن نجحت عريضة شعبية أولية في جمع 108 توقيعات تخص مؤسسات وهيآت تهتم باللغة العربية، وجهت إلى رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس المستشارين ووزراء التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر والتربية الوطنية والثقافة ووزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة ووزير الوظيفة العمومية وتحديث القطاعات الإدارية. وقال فؤاد بوعلي، رئيس الائتلاف، في اتصال هاتفي أجرته معه «الصباح»، إن جميع القوانين التي تخص الأكاديمية صودق عليها، وإن كل التريتبات القانونية التي تمهد لإخراج المؤسسة إلى أرض الواقع، تمت، ولم يبق إلا إخراج الأكاديمية ووضع الإمكانيات البشرية واللوجيستيكية والمادية لتمكينها من القيام بمسؤوليتها والاضطلاع بأدوارها في نطاق الدستور الجديد.
وزاد بوعلي، إن المؤسسات التي تشتغل باللغة العربية تعيش فوضى، وأنه آن الأوان لإخراج الأكاديمية لتكون مرجعية لهذه المؤسسات، كما هو الشأن مثلا، يضيف بوعلي، «إلى المجالس الفقهية التي تتخذ من المجلس العلمي الأعلى مرجعا، وبدونها ستتفاقم محنة اللغة العربية».
من جهتها، طالبت العريضة التي وقعتها 108 جمعيات ومؤسسات علمية وبإخراج الأكاديمية ومن أجل تنفيذ التزامات الدولة بخصوص حماية اللغة العربية وتنمية استعمالها وتطويرها، وكذا رصد مظاهر التهميش والحيف الذي يطولها سيما في المجالات الحيوية، مضيفة أن التصريح الحكومي التزم بسن سياسة لغوية مندمجة تقوم على تطوير وتنمية استعمال اللغة العربية وإصدار قانون خاص بها، كما سبق أن أعلن الميثاق الوطني للتربية والتكوين عن إحداث الأكاديمية قبل عشر سنوات، وقالت العريضة، إن هذه الدينامية واكبتها جهود العلماء والأكاديميين وجمعيات المجتمع المدني لتعزيز اللغة العربية وتقوية حضورها، سيما على مستوى التعليم العالي والبحث العلمي والإدارة والمقاولة ومختلف مناحي الحياة العامة.

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق