الرياضة

الوداد يصرف النظر عن إكوادوري وبرازيلي

الأول رفض الخضوع للاختبار والثاني طالب بمنحة عن كل هدف وتعثر مفاوضات الولجي

صرف مسؤولو الوداد الرياضي النظر عن التعاقد مع إكوادوري وبرازيلي سبق لأحد وكلاء اللاعبين البرتغاليين أن عرضهما على يوسف فرتوت، مساعد مدرب الفريق.
ويعود سبب ذلك إلى رفض الأول، الذي يلعب بالقسم الثاني بالأرجنتين، الخضوع إلى اختبارات تقنية وبدنية رفقة الفريق واكتفاء مسؤولي الوداد بما شاهدوه في الشريط الذي بعثه لهم وكيل أعماله، وهو الشيء الذي تم رفضه، فيما فرض الثاني شروطا غريبة أبرزها تحديد منحة خاصة عن كل هدف يسجله. وكان من المقرر أن يصل اللاعبان إلى مركب محمد بن جلون بداية الأسبوع الماضي بعد أن ربط بهما الاتصال الوكيل البرتغالي بعد إعجاب أفراد الطاقم التقني للوداد ببعض المباريات التي شارك فيهما اللاعبان سواء بالدوري البرازيلي أو الأرجنتيني أو رفقة المنتخب الإكوادوري.
ومن جهة أخرى، ذكرت مصادر إعلامية تونسية أن مستقبل فابريس اونداما مهاجم الوداد بات محصورا بين فريقي الترجي الرياضي التونسي وشباب قسنطينة الجزائري، رغم بعض العروض التي توصل بها الوداد في الفترة الأخيرة خصوصا من الإمارات، في انتظار عرض تركي سبق لأونداما أن وعد به مسؤولي فريقه.
وحسب المصادر نفسها فإن أحد الأندية الإماراتية تبقى الأقرب للاستفادة من خدمات الدولي الكونغولي.
ويخضع الطاقم التقني للوداد الدولي الأولمبي الإيفواري محمد سانوغو، للاختبار خلال المباريات الإعدادية التي سيجريها الفريق.
ويبلغ سانوغو من العمر 20 سنة ويلعب لأفريكا سبور أبيدجان الإيفواري، وسبق له الخضوع لاختبارات تقنية وبدنية رفقة النجم الرياضي الساحلي التونسي بداية الموسم الرياضي الماضي، لكن الاختلاف حول منحة التوقيع وسنه الصغير حال دون توقيعه.
وكان والد سانوغو رفض خلال الفترة الماضية إخضاع نجله للاختبار التقني مؤكدا أنه يلعب للمنتخب الأولمبي الإيفواري وسجل خلال الموسم الماضي، رغم صغر سنه، ثمانية أهداف رفقة أفريكا سبور.
وينضاف سانوغو إلى لاعبين اثنين يخضعان للاختبار بالوداد هما روكومبي الغابوني ودووي من غينيا الاستوائية.
ولم يحسم المكتب المسير والطاقم التقني للفريق في صفقة انتقال نبيل الولجي من النادي المكناسي خصوصا بعد المطالب المالية لرئيس الكوديم، التي بلغت 160 مليونا، ما دفع مسؤولي الفريق الأحمر إلى طلب إعادة النظر في العرض المالي.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق