fbpx
الأولى

السجن خمس سنوات لبنعلو

دموع واستعطافات في جلسة النطق بالحكم والبراءة للمكلف بتتبع إنجاز الأشغال

أدانت غرفة جرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، أول أمس (الخميس)، عبد الحنين بنعلو، المدير العام السابق للمكتب الوطني للمطارات، وأمين برقليل ، مدير ديوانه، بـ 5 سنوات سجنا لكل واحد منهما، وغرامة مالية قدرها 50 ألف درهم، فيما أدين وديع ملين، مدير الشؤون المالية، بسنتين وغرامة مالية قدرها 20 ألف درهم.
وقضت المحكمة بإدانة عبد الرحيم بوطالب، رئيس شعبة الموارد البشرية، بسنة حبسا مع أداء مبلغ 20 ألف درهم غرامة، وأدانت، صلاح الدين جدو، رئيس فرع التوظيف، بسنة حبسا في حدود 6 أشهر موقوفة التنفيذ، وأداء 20 ألف درهم غرامة مالية .كما أدانت المحكمة رشيد مساعدي بـ 3 سنوات حبسا موقوف التنفيذ مع أداء 30 ألف درهم غرامة. أما الحسن فرحات، رئيس القطاع الإستراتيجي وتتبع المشاريع الكبرى بالمكتب، والجيلالي الحمداني، وعبد الكريم الإدريسي، فقضت هيأة المحكمة في حقهم بسنتين موقوفة التنفيذ.
وكان حكم البراءة الوحيد من نصيب محمد البشير العراقي، المكلف بتتبع إنجاز الأشغال وتتبع الأوراش بالشركة، التي أشرفت سابقا على توسعة مطار محمد الخامس، ومطار وجدة حاليا.  وفصل ملف إبراهيم لخليفي، مدير قطب تشغيل المطارات، عن الملف الأصلي، وتم تحديد 6 من شهر غشت المقبل، موعدا لمحاكمته، وهو الموعد الذي يتوافق مع الجلسة المخصصة للبت في ملف محمد الفاهولي خازن مكتب المطارات.

شكر عبد الحنين بنعلو، في كلمته الأخيرة قبيل صدور الحكم، هيأة المحكمة على إنصاتها بإمعان إليه، قائلا “لم أجد آذانا صاغية إلا آذانكم، وكل ما عانيته طيلة 5 سنوات من سب وقهر وقذف، وجدت ضمادا لجراحي في رحاب محكمتكم، أنا بريء من التهم المنسوبة إلي…”. وأثر كلام بنعلو ومتهمين آخرين في النساء الموجودات في القاعة، إذ استسلمن لدموعهن، ليسمع بكاؤهن في كل أرجاء المحكمة.
من جهته، أكد وديع ملين، أنه كان متفان في عمله وأن المكتب الوطني للمطارات حقق نجاحا كبيرا في السنوات التي كان بنعلو مديرا عاما فيها، وألتمس البراءة ورد الاعتبار إلى شخصه، قبل أن يضيف “أرجوا أن تأمروا بإطلاق سراحي في هذا الشهر الكريم، أريد  استرجاع حريتي، أصرح أمامكم مجددا، أنا بريء”.  
ونفى، عبدالرحيم بوطالب، رئيس قطاع الموارد البشرية، التهم المنسوبة إليه، مشيرا أنه لم يوقع على أي وثيقة ولا علاقة له بالملفات المذكورة،. كما نفى باقي المتهمين في كلمتهم الأخيرة أمام المحكمة التهم المنسوبة إليهم.
للإشارة، فإن الحكم، الذي صدر سويعات قبل موعد الإفطار، خلف استياء بعض أقرباء المتهمين خاصة بنعلو وبرقليل وملين، فيما بدا الفرح على المتهم الوحيد المبرأ في الملف ، الذي فجر بعد تقرير للمجلس الأعلى للحسابات تحدث عن اختلالات كبيرة وتبدير للمال العام.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى