fbpx
الأولى

اعتقال ملثمين بأكادير نفذوا سرقات بالسطو

طعنوا مستخدم وكالة لتحويل الأموال بسكين لسرقة 8 ملايين وصور تقريبية قادت إليهم

تجري الشرطة القضائية التابعة لأمن أكادير، منذ أول أمس (الأربعاء)، أبحاثا مع ثلاثة متهمين، ضمنهم شقيقان، شكلوا عصابة إجرامية ونفذوا عمليات اعتداء على الأشخاص والأموال باستعمال الأقنعة. وكانت آخر عملياتهم، في الأسبوع الماضي، بعد أن اقتحموا وكالة لتحويل الأموال واعتدوا على مستخدم بها باستعمال السلاح الأبيض، ليسرقوا مبلغ 8 ملايين، كان بحوزته وأفاد مصدر أمني أن الأبحاث التي بوشرت، منذ الجمعة الماضي، تاريخ السطو على الوكالة التي تقع بشارع الجيش الملكي، مكنت من الوصول إلى الجناة، والحصول على أدلة مادية أزاحت كل الشكوك حول تورطهم في ارتكاب الجناية سالفة الذكر. وأضاف المصدر نفسه أن المعاينة التي أجريت على المحل عند وقوع الاعتداء، لم تسفر عن رفع بصمات، سيما أن المشتبه فيهم كانوا يضعون قفازات وأقنعة، وساعدت التحريات التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية بناء على استغلال الصور التقريبية التي رسمت للجناة، والاعتماد على محتويات كاميرات المراقبة التي تتوفر عليها الوكالة، في إلقاء القبض على المتورطين في العملية، الذين يسكنون بحي الداخلة بالمدينة نفسها، إذ عثر بحوزتهم على دراجة نارية من نوع «Honda» ومبلغ مالي متحصل من عملية السطو المذكورة.

أوردت المصادر نفسها أنه، وأثناء البحث مع المتهمين بمقر الشرطة القضائية، اعترفوا بارتكابهم جرائم أخرى، إذ سبق للمشتبه فيهم أن نفذوا عملية سطو على مخدع هاتفي، ونظرا لعدم اعتقالهم حينها، اكتسبوا ثقة في النفس وقرروا مواصلة الاعتداءات، ما أسقطهم في شرك الشرطة.
وأوضحت مصادر “الصباح” أن طريقة تنفيذ الجريمة الأخيرة التي استهدفت الوكالة التي تقع بحي الشرف، تمثلت في اختيار توقيت يكون فيه الشارع شبه خال من المارة، إذ حينها اقتحم ملثمان مقر الوكالة، وهددا المستخدم وشلا حركته باستعمال السلاح الأبيض، قبل السطو على ما كان بالصندوق من أموال عمليات الصرف وتحويل الأموال، والتي بلغت في المجموع 80 ألف درهم، قبل أن يغادروا الوكالة متجهين نحو ثالثهم الذي كان ينتظرهم على متن الدراجة النارية كبيرة الحجم.
وعلم أن المتهمين وضعوا رهن الحراسة النظرية من أجل استكمال البحث معهم، إلى حين عرضهم على الوكيل العام لدى استئنافية المدنية من أجل تكوين عصابة إجرامية والسرقة باستعمال ناقلة ذات محرك وتعدد السرقات باستعمال السلاح الأبيض والضرب والجرح.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى