fbpx
حوادث

إحالة ابن وزير بالمنصورية على مستشفى الأمراض العقلية

تمكنت عناصر القوة العمومية المشكلة من عناصر الدرك الملكي بالمنصورية وعناصر الوقاية المدنية ورجال السلطة المحلية، الأسبوع الماضي، من اقتحام منزل بشاطئ التلال بالمنصورية، لإيقاف ابن وزير سابق يدعى (رشيد. د) يبلغ من العمر 36 سنة، يعاني اضطرابات نفسية، بعد شكاية تقدم بها جاره الفرنسي الذي فر خوفا منه.
وجاء في شكاية الضحية الفرنسي الذي يدعى (لويس جون ميشيل)، أن المتهم اعتدى على مسكنه وكسر جميع محتوياته من زجاج نوافذ المنزل والباب والشرفة والواجهة الأمامية لسيارته من نوع (فورد) كانت متوقفة أمام منزله.
 وقالت مصادر “الصباح” إن عملية الاقتحام تمت بأوامر من النيابة العامة وبحضور شقيقة المتهم التي حضرت من الديار الكندية، مشيرة إلى أن المتهم أحيل مباشرة بعد القبض عليه على مستشفى الأمراض العقلية ببرشيد، هذا في الوقت التي تسعى فيه شقيقة المتهم إلى نقل شقيقها إلى مصحة خاصة، وشراء منزل جديد لأخيها بعيدا عن الجيران.
و يشار إلى أن المتهم ابن الوزير كان يعيش وحيدا داخل منزله وأن إحدى الخادمات من دوار بني مكزاز التابع لجماعة المنصورية هي من تأتي له بالطعام وأنه كان احتمى داخل مسكنه الشاطئي لأكثر من أسبوع، وكان يتوعد رجال الدرك من نافذته ملوحا بسلاحين أبيضين عبارة عن سيف وشاقور، ويرمي أوراقا بنكية في ملكيته بها حساب بنكي به مليار سنتيم.

كمال الشمسي (المنصورية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى