fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

“العنصرة” يمنح خالد الرباب الذهبي

غاني ورباب فيزيون ومحمد العروسي أحيوا سهرات النسخة الأولى من المهرجان

اختارت إدارة النسخة الأولى من المهرجان الدولي “العنصرة” منح مغني الراي خالد جائزة “الرباب الذهبي”، التي تشرف عليها اللجنة الوطنية للموسيقى بالمغرب تحت رعاية المجلس الدولي للموسيقى، وذلك في حفل عرف حضور نخبة من الفنانين والمثقفين.
وتضمنت البرمجة الفنية للمهرجان، المنظم على مدار ثلاثة أيام ابتداء من الجمعة الماضي نخبة من الفنانين الذين أحيوا سهراته وهم الفنان غاني القباج ومجموعة “رباب فيزيون” وفرقة “مازاكان” والفنان محمد العروسي، رائد الطقطوقة الجبلية والفنانة شامة الزاز والفنان نصر ميكري ومعتز أبو زوز وياسين جوهري وربيع عياش .
وتضمنت البرمجة الفنية للنسخة الأولى من المهرجان مشاركة عدة فرق أجنبية أدت لوحات استعراضية مستوحاة من الفلكلور اليوناني والإيطالي والإسباني.
وأوضحت إدارة المهرجان أن تنظيمه يأتي في إطار التعريف بالموروث اللامادي لمنطقة الشمال، وبموسم “العنصرة” الذي يخلد إحدى العادات القديمة في منطقة جبالة بشمال المغرب، ويحتفي بالطقوس المتأصلة في جذور التاريخ، وهي كذلك تعبير عن ابتهاج شعبي بنهاية الموسم الفلاحي.
وشملت العروض الفنية للمهرجان عدة مناطق شمالية تمثلت في المضيق والفنيدق ومرتيل وجماعتي العليين وبليونش، إذ كان جمهورها على موعد مع حفلات بألوان فنية متنوعة طيلة ثلاث ليال.
ومن بين الأهداف التي سطرها المهرجان ترسيخ عادة «العنصرة» وتعريف الأجيال الصاعدة بها وربط الماضي الحضاري للمنطقة بالحاضر باعتبار أن موسم العنصرة يرمز إلى الطقوس العريقة ذات الطابع الديني والاجتماعي والثقافي المحلي.
وأوضح المنظمون أن «العنصرة» موروث حضاري للساحل الغربي من مناطق شمال المغرب ينظم خلالها موكب غنائي وموسيقي تقليدي يتضمن عدة فنون شعبية محلية مثل «العيوع»، التي هي عبارة عن مواويل جبلية ورقصات الحصادة والبواردية والضباغة، يسبق ركوب فلاحي المنطقة أمواج البحر وزيارة ضريح «سبعة رجال» بالمضيق، والدعاء إلى الله عز وجل ليبارك في أرزاقهم قبل أن يتم إحياء ليلة دينية بتلاوة الأذكار.
وعلى هامش المهرجان، نظمت ندوة فكرية محورها «التنوع الثقافي بشمال المغرب .. العنصرة نموذجا» بمشاركة نخبة من الباحثين والمؤرخين ورجال الفكر والأدب، إلى جانب تنظيم معرض تشكيلي.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى