fbpx
الرياضة

الرجاء يطلب التحول إلى جمعية ذات منفعة عامة

المنخرطون صادقوا على القانون الداخلي خلال الجمع العام وخولوا للرئيس اختيار الثلث المنسحب

وافق منخرطو الرجاء الرياضي، مساء الجمعة الماضي، خلال الجمع العام، بالإجماع على مقترح تقدم به الرئيس، بخصوص طلب إلى الأمانة العامة للحكومة، بتحويل الفريق إلى جمعية ذات منفعة عامة.
كما صادق المنخرطون، الذين فاق الثمانين من أصل مائة وأربعة عشر، على القانون الداخلي الذي طرح للنقاش داخل الجمع، الذي انطلق بكلمة لمحمد بودريقة، رئيس الرجاء، الذي رحب بالحضور، وشكر كل من ساهم من بعيد أو قريب في ثنائية الموسم الماضي، فاسحا المجال أمام محمد سيبوب، كاتب عام الفريق، لتلاوة التقرير الأدبي، الذي تضمن إنجازات الرجاء الرياضية والبنيوية وآفاقه المستقبلية، وبعده تلا يوسف أمير، أمين المال، التقرير المالي، الذي حدد عجز الرجاء في حوالي 400 مليون سنتيم مع مصاريف لم تتجاوز خمسة ملايير.
وبعد تدخلات بعض المنخرطين، وإبداء ملاحظاتهم وآرائهم حول بعض النقاط التي وردت في مداخلات الكاتب العام وأمين المال، خصوصا تلك التي همت التدبير اليومي للفريق، والانتدابات التي قام بها الفريق الموسم الماضي، داعين إلى الاهتمام بأبناء الفريق وإعطائهم الأسبقية مستقبلا، صادق المنخرطون بالإجماع على التقريرين المالي والأدبي، مانحين الصلاحية للرئيس لتعويض الثلث المنسحب.
ومن أبرز النقاط التي أثارها المنخرطون، تلك التي تهم وضعية حسن حرمة الله، المشرف العام، والرواتب الشهرية المتأخرة لبعض مستخدمي مركب الوازيس، والتي بررها الرئيس بإكراهات الفريق الأول، الذي صرفت منحه مباشرة بعد التتويج باللقب، ما أدى إلى عجز في خزينة الرجاء، تم تجاوزه أخيرا بصرف مستحقات العاملين نهاية الأسبوع الماضي.
وأثنى بودريقة، على العمل الذي يقوم به المشرف العام، وأكد أنه تمكن خلال ظرف وجيز من إعادة هيكلة النادي، ووضع استراتيجية، ستعطي أكلها لا محالة حسب الرئيس في المستقبل، مؤكدا أن إجازة 45 يوما التي يستفيد منها سنويا، بعد نهاية الموسم الكروي، سيتم إعادة النظر فيها، وتوزيعها عل امتداد الموسم، حتى لا تضرر مصالح الرجاء.

نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى