fbpx
الرياضة

الكونفدرالية الإفريقية تحقق في الاعتداء على منتخب الريكبي

الجامعة ترفع تقريرا إلى الاتحاد الدولي وتطلب إنصافها بعد كأس إفريقيا بكوت ديفوار

قررت الكونفدرالية الإفريقية للريكبي فتح تحقيق في الاعتداءات التي تعرض لها المنتخب الوطني خلال مشاركته في فعاليات البطولة الإفريقية المؤهلة إلى المجموعة الثانية، والتي احتضنتها مدينة ياموسوكرو بكوت ديفوار.
وكانت الجامعة الملكية المغربية للريكبي قررت تقديم احتجاج رسمي إلى الكونفدرالية الإفريقية والاتحاد الدولي للعبة، ومدها بتقارير وصور عما تعرضت له بعثة المنتخب الوطني خلال مشاركتها في بطولة إفريقيا للأمم بكوت ديفوار .
وقال عبد اللطيف البوتاتي، عميد المنتخب الوطني إن سلطات مطار أبيدجان الدولي احتجزت جوازات سفر كل لاعبي المنتخب خلال المشاركة في بطولة إفريقيا للأمم التي انتهت فعاليتها السبت الماضي، مضيفا أنه لم يتم تسليمهم إياها إلا بعد أكثر من سبع ساعات بعد احتجاجات متواصلة.
وأضاف البوتاتي، المحترف منذ عشر سنوات بنادي لافينيون بايوني الفرنسي، “بعد مغادرتنا المطار انتظرنا ست ساعات أخرى لوصول الحافلة التي ستقلنا إلى فندق يبعد عن المطار ب 450 كيلومترا رفقة منتخب نيجيريا، وبعد تحركها تعطلت في الطريق لأتكفل شخصيا بإصلاحها بسبب عدم توفر أي محل لميكانيكي في الطريق وبسبب معرفتي بالميكانيك، لنصل بعد عشر ساعات ويفرض علينا بعدها اللعب في اليوم الموالي”.
وفي السياق ذاته، طالبت الكونفدرالية الإفريقية للريكبي، التي يترأسها عزيز بوكجة، من المكتب الجامعي مدها بكل ما تتفور عليه من دلائل وصور على تعرض المنتخب للاعتداءات بكوت ديفوار.
وكان المنتخب الوطني قريبا خلال مشاركته في البطولة الإفريقية من الارتقاء إلى المجموعة الثانية، بعد فوزه في المباراة الأولى على نيجيريا والثانية على النيجر ب 77 مقابل 3، قبل أن ينهزم أمام مستضيف الدورة ب 18 مقابل 15.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى