مجتمع

اعتصام إنذاري لعاطلي سطات بمقر البلدية

نفذ عاطلو سطات، أخيرا، اعتصاما إنذاريا بمقر البلدية، احتجاجا على واقع العطالة بالمدينة وانحسار فرص الشغل أمام الشباب. ورفع، المحتجون الذين ينتمون إلى مجموعة الإدماج للمعطلين، شعارات تحمل السلطات المحلية مسؤولية استمرار مآسيهم الاجتماعية، والتنصل من مقررات تم الاتفاق عليها في حوارات سابقة، جمعتهم بوالي الجهة والمنتخبين.
كما عبر المحتجون، من خلال بيان توصلت «الصباح» بنسخة منه، عن إدانتهم للطريقة التي تنهجها الجهات المسؤولة والمؤسسات العمومية وشبه العمومية لمعالجة ملفهم المطلبي، كما شجبوا ما اعتبروه تملصا للمجلس البلدي لمدينة سطات من الوعود السابقة، وعدم تحمله مسؤولياته تجاه هذه الفئة، والعمل على إيجاد الحلول المناسبة  لها، كما استنكروا تهديد مناضلي المجموعة بالاعتقال والمتابعة القضائية لثنيهم عن خوض معاركهم النضالية بحجة احتلال الملك العام، والواقع، حسب البيان، أن من يحتل الملك العام هم المستفيدون من الريع  المترامون على أرصفة وشوارع المدينة. كما نددوا بتفويت أراضي الدولة لبعض الأعيان، وتمتيعهم برخص استثنائية من أجل إقامة مشاريعهم فوق ملك الدولة في الوقت الذي كان من الأجدر تفويتها للعاطلين حاملي الشهادات العليا من أجل ضمان الاستقرار والعيش الكريم لهم.
وعبر عبد الله شادي، منسق مجموعة الإدماج للمعطلين، عن خيبة أمل مجموعته في طريقة التعاطي مع ملف عاطلي المدينة، والاستخفاف بمعاناتهم، معتبرا أن ملف العطالة يجب أن يحتل على الدوام أولوية اهتمامات كل المسؤولين، كما شدد على ضرورة الانكباب بجدية ومسؤولية على معالجة ملفاتها والانفتاح على مقترحات المجموعة، معتبرا بأن التفويتات التي يستفيد منها بعض الأعيان من أراضي الدولة لإقامة مقاه أمر مستفز، ويدعو للاستنكار، خصوصا أن شباب المدينة هم الأولى بمثل هذه المشاريع. ودعا منسق المجموعة والي الجهة إلى مواصلة الحوار والانكباب على معالجة الملف، وتطبيق توصيات جولات الحوار السابقة.

هشام الأزهري (سطات)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق