الرياضة

“فيفا” يؤيد توقيف الشاكر سنة

الجامعة تلجأ إلى محكمة التحكيم الرياضي والجيش الملكي يطالبها بتعويض مادي

زكت لجنة الاستئناف بالاتحاد الدولي لكرة القدم الجمعة الماضي قرار توقيف عبد الرحيم الشاكير سنة من المشاركة في المنافسات الوطنية والدولية سواء مع المنتخب الوطني أم الجيش الملكي.
وتبين أن لجنة الاستئناف بالاتحاد الدولي لم تقتنع بالدفوعات التي قدمتها الجامعة الملكية المغربية للعبة، وقررت تأييد حكم توقيف الشاكير لمدة سنة، بعد التقرير الذي قدمه ضده حكم مباراة ذهاب المنتخب المغربي أمام نظيره التنزاني في مارس الماضي، لحساب الجولة الثالثة من تصفيات المجموعة الثالثة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم التي ستحتضنها البرازيل السنة المقبلة وقررت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي لنقض قرار الاتحاد الدولي، باعتباره آخر خطوة ستلجأ إليها من أجل إلغاء قرار توقيف الشاكير مدة سنة أو على الأقل تخفيفه، وأنها الفرصة الوحيدة المتبقية أمامه للعودة على الأقل إلى اللعب رفقة الجيش الملكي، الذي يتحمل حاليا مصاريف اللاعب المادية، رغم أن توقيفه كان بسبب المنتخب الوطني.
وكشفت معطيات توصل إليها “الصباح الرياضي” أن إدارة الفريق العسكري قررت مطالبة جامعة الكرة بتعويضات عن توقيف الشاكير، بحكم أنها لن تتحمل تكاليفه المادية طيلة الموسم الرياضي المقبل، وأن المسؤول عن التوقيف الجامعة التي لم تدافع عن اللاعب في المرحلة الابتدائية، والتي كان من الممكن تفادي العقوبة القاسية التي تعرض لها، في الوقت الذي يستوجب اتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية في حق المتهاونين في هذا الملف.
وتلقت إدارة الجيش الملكي ولاعبها الشاكير الخبر باستياء كبير، سيما أنهما كانا يعولان على إلغاء القرار أو تخفيضه، بالنظر إلى الدفوعات التي قدمها المحامون الثلاثة المعينون من قبل الجامعة للدفاع عن اللاعب، بالمقابل يخوض الشاكير تداريبه رفقة الفريق بشكل اعتيادي، ويعقد آمالا كبيرة على محكمة التحكيم الرياضي الدولية، التي تعد آخر فرصة أمامه في العودة إلى الملاعب.

 صلاح الدين محسن  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق