fbpx
حوادث

6 سنوات لمغتصب تلميذة بالجديدة

استدرجها لمسجد في طور الإصلاح وافتض بكارتها

قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، بمؤاخذة شاب عازب يبلغ من العمر 19 سنة، وحكمت عليه ب6 سنوات سجنا نافذا، بعد متابعته في حالة اعتقال من قبل الوكيل العام ، بجناية التغرير بقاصر وهتك عرضها نتج عنها افتضاض، واستهلاك المخدرات وخرق حالة الطوارئ الصحية بعدم وضع الكمامة الواقية.
وأوقف المتهم من قبل المصالح الأمنية، وأثناء تفتيشه عثر بحوزته على قطعة صغيرة من الشيرا، بعدها تقدمت والدة الضحية بشكايتها بحضور ابنتها التلميذة والبالغة من العمر 14 سنة، إذ أفادت أن ابنتها اختفت عن بيت العائلة في ظروف غامضة وسجلت في حقها بحثا لفائدة العائلة لدى أمن الجديدة، مضيفة أنها واصلت البحث عنها إلى أن اهتدت إليها بسيدي بنور رفقة المتهم.
وتم البحث مع التلميذة القاصر بحضور والدتها، وصرحت أنها قبل أسبوعين تعرفت على المشتكى به، ونسجت معه علاقة غرامية بعدما طلب منها الزواج، ولإرغام عائلتها على قبول الزواج طلب منها الهروب رفقته، وهو الأمر الذي استجابت له، إذ توجهت معه إلى سيدي بنور بعدما قضت معه المبيت في مسجد في طور البناء، ومارس عليها الجنس بإرادتها وافتض بكارتها، وفي اليوم الموالي توصلت بمكالمات هاتفية من والدتها وأفصحت لها عن مكان وجودها.
وبعد إشعار الوكيل العام باستئنافية الجديدة، بحيثيات الواقعة أمر بوضع المشتبه فيه تحت تدابير الحراسة النظرية وتعميق البحث، مع إحالة التلميذة على خبرة طبية، إذ تم عرضها على الطبيبة الشرعية بمستشفى محمد الخامس بالجديدة، وسلمت للمحققين تقرير الخبرة الطبية يفيد أن القاصر فاقدة لعذريتها، فيما لا تحمل أي آثار لممارسة جنسية شاذة.
وتعميقا للبحث تم الاستماع للموقوف في محضر رسمي، اعترف فيه بالتغرير بالتلميذة وهتك عرضها، موضحا أنه تعرف عليها قرابة شهرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعدما نسج معها علاقة غرامية ثم وعدها بالزواج وبعد أن استجابت له، غادرا الجديدة، وظلا يتجولان بشوارع سيدي بنور، قبل أن يتوجه بها إلى مسجد في طور الإصلاح، ومارس معها الجنس، موضحا أنه لم يثر انتباهه خروج دم بحكم الظلام، مؤكدا أنها المرة الأولى التي يمارس معها الجنس، قبل أن يستيقظا معا في الصباح مع حضور عمال البناء بالبناية المذكورة.
وبعد إتمام البحث أحيل الموقوف على الوكيل العام باستئنافية الجديدة، وأثناء استنطاقه اعترف بالتهم الموجهة إليه، ليقرر إيداعه السجن المحلي، ومتابعته في حالة اعتقال، وإحالته على غرفة الجنايات لمحاكمته. وخلال أطوار المحاكمة عن بعد، اعترف بعلاقته بالتلميذة نافيا افتضاض بكارتها، مضيفا أنه مارس معها الجنس بطريقة سطحية وبرضاها، وبعد مرافعة ممثل الحق العام ودفاعه، اختلت هيأة الحكم للمداولة، وبعد التأمل قررت مؤاخذته حسب التهم الموجهة إليه.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى