حوادث

النطق بالحكم على الجزولي الأسبوع المقبل

حددت المحكمة الابتدائية بمراكش يوم تاسع يوليوز المقبل، للنطق بالحكم في القضية التي يتابع فيها عمر الجزولي، العمدة السابق لمدينة مراكش، بتهمة محاولة الحصول على أصوات الناخبين بواسطة وعود وتقديم مقابل مالي. ويذكر أن المحكمة الابتدائية بمراكش، استدعت عمر الجزولي للحضور أواخر شهر أبريل 2013 ، ليتم تأجيل الجلسة بطلب من دفاعه إلى غاية الثلاثاء الماضي،  بعد متابعته من قبل النيابة العامة بالمحكمة ذاتها من أجل استمالة الناخبين وتقديم وعود تهم تبرعات مالية. وأفاد مصدر قضائي أنه تم وضع جهاز تنصت على الخطين الهاتفيين لعمر الجزولي بأمر من النيابة العامة، إذ تم تسجيل أربع مكالمات هاتفية بين الجزولي وعبد الله الفردوس عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الدستوري، ومستشار سابق بالمجلس الجماعي لمراكش.
في حين يتم الحديث عن مكالمات هاتفية أخرى جرت بينه وبين عدد من المسؤولين والمستشارين خلال الاستحقاقات الانتخابية لسنة 2009، وهو الملف الذي يتابع فيه مرشدان سياحيان بمراكش، من أجل المشاركة.
هذا في الوقت الذي اعتبر المتهمون أن الملف تمت فبركته إرضاء لبعض الدوائر، بهدف قطع الطريق على حزب الاتحاد الدستوري للفوز بعمودية مراكش لفائدة حزب الأصالة والمعاصرة.
محمد السريدي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق