وطنية

“الأحرار” ضد تكميم أفواه الصحافة

عبر المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، في بلاغ صدر عقب اجتماعه الأسبوعي المنعقد الاثنين الماضي بالرباط، عن انشغاله العميق لما آل إليه الوضع الاقتصادي والاجتماعي بالبلاد، وما واكبه من صمت غير مبرر للحكومة في ظل غياب حلول حقيقية لديها لمواجهة الأزمة ، من أجل تدبير أفضل لمناحي حياة المواطنين. كما عبر المكتب السياسي بهذا الخصوص عن قلقه الشديد لغياب الأفق ولضبابية مستقبل المغرب في ظل الحكومة الحالية. في الإطار ذاته، تداول المكتب السياسي في عدد من القضايا التنظيمية والوطنية، معتزا بموقعه في المعارضة ومواقفه الوطنية المسؤولة انطلاقا من أنه، يؤكد البلاغ، حزب لا يساوم كما يريد أن يوحي بذلك البعض، خاصة عندما يتعلق الأمر بثوابت الأمة ومقدساتها، همه في ذلك، الحرص على مصلحة واستقرار الوطن أولا وأخيرا.
وبخصوص حرية الصحافة، باعتبارها رافعة أساسية في البناء الديمقراطي بالبلاد، عبر المكتب السياسي عن دعمه اللامشروط للصحافة الوطنية عامة والمستقلة على وجه الخصوص، مؤكدا في السياق ذاته، أن حرية التعبير، والحق ، تعد أحد أهم ركائز المجتمعات الديمقراطية التي تحترم نفسها، وشجب المكتب السياسي للتجمع كل المحاولات اليائسة والغطاءات التبريرية الواهية التي تحاول تكميم الأفواه ومصادرة الرأي الآخر”.
كما نوه المكتب بنجاح المؤتمر الجهوي للحزب المنعقد الأسبوع الماضي بكلميم، معتزا بما قدمه ويقدمه منتخبو التجمع ومنسقوه ومناضلوه بالجهة، للوطن من خدمات جليلة، وبما عبروا عنه، خلال هذه المحطة التنظيمية للحزب، من انضباط ووطنية ومسؤولية.
كما أكد المكتب السياسي تجند الحزب الدائم والثابت لخدمة الوطن والحفاظ على المكتسبات الديمقراطية واستكمال البناء التنظيمي للحزب وانفتاحه على محيطه.
 ع. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق