الرياضة

نهضة بركان تعامل معي بطريقة لا أخلاقية

لاركو اللاعب قال إنه عاد إلى أحظان فريقه السابق أولمبيك خريبكة من أجل الألقاب

قال إبراهيم لاركو، المنتقل أخيرا إلى أولمبيك خريبكة، إن اللاعبين الذين يتوفر عليهم الفريق يملكون رغبة قوية في إرجاعه إلى سكة الألقاب، مؤكدا أنه سيقدم كل ما لديه ليقدم الفريق الخريبكي مستوى جيدا الموسم المقبل ويحتل الرتب الأولى. وعن مساره في نهضة بركان، قال لاركو، في حوار مع “الصباح الرياضي”، إن المسؤولين بالفريق حرموه من مستحقاته المالية المتمثلة في رواتب ستة أشهر ومنح المباريات. وأضاف لاركو أنه لم يتقاض أي راتب شهري منذ التحاقه بالفريق خلال الانتدابات الشتوية للموسم الماضي، مبرزا أنه ينتظر دائما اتصال مسؤولي الفريق به لتسوية وضعيته، وإلا سيلجأ إلى الجامعة. وفي ما يلي نص الحوار:

بداية، كيف جاء انتقالك إلى أولمبيك خريبكة ؟
 انتقالي إلى أولمبيك خريبكة، بمثابة عودتي إلى أحضان فريقي السابق. وجاء ذلك بعد نهاية الموسم الماضي، الذي انتهى خلاله العقد الذي كان يربطني بنهضة بركان .

 من اتصل بك للتعاقد مع الفريق؟
 اتصل بي رئيس الفريق مصطفى السكادي، الذي طلب مني ترتيب لقاء بيننا للحديث عن إمكانية الانتقال إلى أولمبيك خريبكة. وبالفعل تم هذا اللقاء في إحدى المقاهي بالدار البيضاء، أعرب فيه رئيس الفريق عن رغبته في التحاقي بالفريق الخريبكي، الشيء الذي جعلني أبدي قبولا وترحيبا بهذا العرض. تلاه بعد ذلك لقاء آخر بخريبكة، والذي مر في ظروف حسنة. ناقشنا خلال هذا الاجتماع جميع التفاصيل والشروط المتعلقة بالعقد، وفي اليوم الموالي تم التوقيع على عقد لمدة ثلاث سنوات.

 إذن فقرار ضمك إلى الفريق الخريبكي كان قرارا انفراديا من قبل رئيس الفريق لوحده؟  
 لا أعتقد ذلك، لقد كانت هناك مشاورات بين رئيس الفريق مصطفى السكادي والمدرب فؤاد الصحابي الذي كان يرغب هو الآخر في التحاقي بالفريق. فالأخير يعرف جيدا إمكاناتي ومؤهلاتي وخبرتي  التي راكمتها داخل الميادين الرياضية، بحكم لعبي للعديد من الفرق الوطنية. لذا فإنني أرى أن جميع فعاليات الفريق من مكتب مسير وأطر تقنية وجمهور، رحبت بعودتي إلى أولمبيك خريبكة، وبالتالي فإنني أعتبر  قرار ضمي  إلى الفريق قرارا جماعيا وليس انفراديا.

 في نظرك ما سبب معاناة أولمبيك خريبكة في الموسمين الأخيرين؟
 عود أولمبيك خريبكة جمهوره على لعب الأدوار الطلائعية والمنافسة على الألقاب. لكن في الموسمين الأخيرين عانى الفريق أزمة نتائج، احتل إثرها الرتب الأخيرة، التي كادت أن تعصف به إلى القسم الثاني. أظن أن تسريح عدد كبير من اللاعبين دفعة واحدة أثر عليه. عدم الاستقرار التقني وتغيير المدربين ساهما بكيفية ملحوظة في تذبذب نتائج الفريق وهبوط مستواه.

 كيف تنظر إلى مستقبل الفريق في المواسم المقبلة؟
 أعتقد أن مجموعة من اللاعبين ذوي التجربة هذا الموسم سيعملون على إعطاء نفس جديد وإضافة كبيرة، وذلك بتعاون مع اللاعبين الشباب. أظن أن الفريق سيعود إلى مساره الصحيح في المواسم المقبلة، وسيبحث عن الألقاب والتتويجات.

 ما تقييمك لتجربتك رفقة نهضة بركان ؟
 رغم أنها كانت تجربة قصيرة، لم تدم سوى ستة أشهر، إلا أنها كانت تجربة مفيدة من الجوانب التقنية والبدنية والتكتيكية رفقة الإطار عبد الرحيم طالب.
عند التحاقي بنهضة بركان خلال الانتقالات الشتوية الماضية، وقعت على مستوى جيد رفقة المجموعة، وهو الأمر الذي مكننا من الارتقاء بالفريق إلى الرتبة السابعة في البطولة. لعبت مع الفريق بروح قتالية عالية، وقدمت الإضافة التي كان ينتظرها الجمهور، لكن المسؤولين عن النهضة البركانية أبوا إلا أن يقابلوني بتصرفات لاتمت للرياضة وللأخلاق بصلة.

 كيف ذلك؟
 تم حرماني من حقوقي المالية طيلة ستة أشهر، وهي المدة التي قضيتها رفقة الفريق. لم أتقاض طيلة هذه المدة أي راتب شهري، بل وحتى العديد من منح المباريات ما زالت عالقة بذمة المكتب المسير.  مثل هذه التصرفات لا يمكن إلا أن ننعتها بالاستهتار والتلاعب بمشاعر اللاعبين. يجب على مسؤولي نهضة بركان أن يعرفوا أن مصدر عيشي هو كرة القدم، وأن لدي مسؤوليات وعائلة، وأن يمنحوني مستحقاتي.

 وماذا ستفعل الآن ؟
 سأنتظر اتصال مسؤولي نهضة بركان، والجلوس معي من أجل تسوية مستحقاتي العالقة.

 وفي حال رفض المكتب المسير منحك مستحقاتك ؟
 سيكون الحل بالنسبة إلي هو اللجوء إلى الجامعة من أجل استرداد حقوقي ومستحقاتي المالية التي هي في ذمة المكتب المسير.

 ماذا يمكن أن تقول عن إقصاء المنتخب من كأس العالم؟
 أعتقد أن الإقصاء  لم يكن خلال المباراتين الأخيرتين، وإنما جاء نتيجة تضييع المنتخب العديد من النقاط في المباريات الأولى التي كان إيريك غريتس مشرفا على المنتخب.

 نفهم من كلامك أن الطاوسي لا يتحمل مسؤولية الإقصاء ؟
 لم أقصد ذلك، فالجميع يتحمل مسؤولية الإقصاء بدءا بالجامعة، ثم المدربين الذين أشرفوا خلال هذه الفترة على تدريب  المنتخب، واللاعبين سواء المحليين أو الذين يمارسون بالخارج.  

 ما رسالتك إلى جمهور أولمبيك خريبكة ؟
 ما أود قوله لجمهور الفريق الذي يعشق اللعب الجيد، ويسعى دائما إلى المساندة والدعم لتحقيق الألقاب، بأنني سأعمل كل ما في وسعي للظهور بمستوى جيد وتقديم الأفضل للفريق الموسم المقبل.

أجرى الحوار: عبد الفتاح قنفود (خريبكة)

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق