حوادث

الحبس لمالي متهم بإهانة درك الصخيرات

فتح باب المنزل على عناصر التدخل فلاذ تاجر مخدرات بالفرار

أدانت المحكمة الابتدائية بتمارة، الثلاثاء الماضي، ماليا يحمل الجنسية السعودية، بشهر حبسا نافذا بتهمتي السكر العلني وإهانة موظفين عموميين أثناء مزاولة مهامهم.

حسب تفاصيل القضية أوقف الظنين المالي، الأسبوع الماضي، حينما داهمت فرقة من الدرك الملكي منزلا يقطنه مبحوث عنه من أجل الاتجار في المخدرات، الذي يلقب بـ «المزابي»، وحينما طرقت عناصر التدخل الباب على الساعة السادسة صباحا، فتح المالي باب المنزل، بينما لاذ مروج المخدرات بالفرار إلى وجهة مجهولة. وحسب المحاضر المنجزة من قبل الضابطة القضائية تلاسن الظنين مع عناصر التدخل وكان في حالة سكر طافح، ما دفع برجال الدرك إلى نقله إلى مقر الضابطة القضائية، التي وضعته رهن الحراسة النظرية تحت إشراف ممثل الحق العام بابتدائية تمارة.
وأثناء استنطاقه من قبل وكيل الملك في التهمة الموجهة إليه، قرر إيداعه السجن المحلي بسلا، ووجه إليه تهمتي السكر العلني البين وإهانة موظفين عموميين أثناء مزاولة مهامهم، وأحال ملفه على هيأة القضايا الجنحية التلبسية التي قضت في حقه بالحبس النافد وبغرامات مالية.  
وأثناء جلسة المحاكمة الثلاثاء الماضي، اعتبر دفاع الظنين أن السكر العلني غير ثابت في الملف، لأن موكله كان داخل منزله لحظة احتسائه الخمر، ولم يتم إيقافه بالشارع العام، كما أوضح في مرافعته أن إهانة الدركيين أثناء مزاولة مهاهم تبقى عناصرها التكوينية غير متوفرة، لأن الإهانة يجب أن توفر فيها شروط كلمات نابية أو أقوال تمس بسمعة عناصر التدخل، وطالب بالبراءة لموكله.
واستمعت هيأة الحكم إلى شاهدة باعتبارها صاحبة المنزل، أقرت فيها أن المتهم قام بفتح الباب لرجال الدرك الملكي على الساعة السادسة صباحا، دون أن يهينهم، واستمعت هيأة الحكم إليها باعتبارها «شاهدة إثبات»، وأثناء المداولة في الملف قررت الهيأة القضائية الجنحية التلبسية الحكم على الظنين بشهر حبسا.
وحسب ما علمته «الصباح» من مصدرها، يكتري المالي المتهم سكنا سفليا بمحيط مدينة الصخيرات، بعد طرده من المملكة العربية السعودية، وقرر الاستقرار في المغرب إلى جانب أفراد من عائلته.
يذكر أن تاجر المخدرات الذي لاذ بالفرار أثناء تدخل عناصر الدرك، ما زال البحث جاريا عنه بموجب مساطر استنادية، وكانت عناصر الدرك الملكي بالصخيرات تتوفر على معلومات مضبوطة عنه تفيد باتجاره في الشيرا، كما أوقفت عددا من المدمنين الذين أدلوا بأوصافه لعناصر التحقيق، وحررت في حقه مذكرة بحث على الصعيد الوطني، ويتوفر المبحوث عنه على سوابق قضائية في الموضوع ذاته.

عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق