fbpx
حوادث

أستاذ بالجديدة تحرش بطالبة لتركها “تنقل”

فجرت طالبة تتحدر من سيدي بنور قبل أيام فضيحة من العيار الثقيل ، لما وضعت على مكتب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالجديدة ، شكاية مباشرة في شأن تحرش جنسي من قبل أحد الأساتذة الجامعيين الذين كانوا يتولون أمر حراسة امتحانات الدورة الأخيرة بالكلية متعددة التخصصات الكائنة بالمركز التربوي الجهوي بطريق المطار .إلى ذلك علمت “الصباح” أن من بين ما تضمنته شكاية الطالبة إلى وكيل الملك، توجيهها الاتهام  بالابتزاز الجنسي إلى أستاذ جامعي، كان يتولى حراستها في امتحان كتابي، إذ عبر عن إعجابه بها، ومدها برقم هاتفه المحمول وضرب معها موعدا للقاء به في مكان ما بالجديدة، وذلك مقابل التستر عن غشها في الامتحانات.
وإثر انتهاء الامتحانات وحسب مصادر، قررت الطالبة وفي صحوة ضمير، تفجير قضية التحرش الجنسي ومساومتها من قبل الأستاذ ، ما دفعها إلى وضع شكاية مباشرة بالنيابة العامة للمحكمة الابتدائية بالجديدة ، تمت إحالتها من طرف وكيل الملك على الضابطة القضائية بأمن الجديدة ، التي وبعد مرور أزيد من 10 أيام ما زالت لم تستمع إلى المشتكية ولا الأستاذ المشتكى به ، في قضية ترى جهات متتبعة أنها ستكون مناسبة لإماطة اللثام عن سلوكات غير تربوية تحدث بالكلية المتعددة التخصصات وبمؤسسات جامعية أخرى من قبل بعض الأساتذة الذين ينساقون وراء ميولاتهم الغريزية، ضاربين في الأساس مبد أ تكافؤ الفرص في الامتحانات الجامعية، وخاصة منها الشفوية التي يكون حلها وعقدها بأياديهم .

عبدالله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى