fbpx
افتتاحية

بداية الانتحار

في فوضى الرسائل وكثافتها، وسرعة انطلاقها وبثها، لن تظفر، في النهاية، إلا برسالة واحدة ستظل راسخة في الذهن. هو بالضبط ما يحاول حزب العدالة والتنمية القيام به، عبر «تقنية» التلويح بالاستقالات والتراجع عنها. الرسالة بوجهين: واحد «نحن ضد التطبيع، وما جرى في القصر الملكي بالرباطأكمل القراءة »

Assabah

يمكنكم مطالعة تتمة المقال بعد:

أو مجانا بعد


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى