fbpx
افتتاحية

بداية الانتحار

في فوضى الرسائل وكثافتها، وسرعة انطلاقها وبثها، لن تظفر، في النهاية، إلا برسالة واحدة ستظل راسخة في الذهن. هو بالضبط ما يحاول حزب العدالة والتنمية القيام به، عبر «تقنية» التلويح بالاستقالات والتراجع عنها. الرسالة بوجهين: واحد «نحن ضد التطبيع، وما جرى في القصر الملكي بالرباط فُرض على الحزب من فوق»،أكمل القراءة »


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
زر الذهاب إلى الأعلى