الأولى

الربابنة: تنازلنا للخطوط الملكية عن 20 مليارا

إضراب ليومين والشركة ترفض التعليق قبل انتهاء الحوار

عاد التوتر إلى شركة الخطوط الملكية المغربية بإعلان الربابنة إضرابا إنذاريا لـ 48 ساعة منتصف الشهر المقبل، ووقفة احتجاجية، السبت المقبل، لساعتين، ما سيترتب عنه تأخير الرحلات بحوالي نصف ساعة.
وقال نجيب الإبراهيمي، عن الجمعية المغربية للربابنة، إن تماطل الشركة في تطبيق اتفاق يزيد عمره عن سنة، زاد حدة التوتر، خاصة أن الاتفاق نفسه تمخض عن مفاوضات تلت إضرابات شنتها الجمعية قبل حوالي سنة، مقرا في اتصال هاتفي أجرته معه «الصباح»، أن الشركة عاشت فترة أزمة مالية، ما حذا بالربابنة، يقول الإبراهيمي، بالمساهمة لحلها، وأثمرت هذه المساهمة بالتنازل للشركة عما يعادل 20 مليار سنتيم.
وحسب الإبراهيمي، فإن المساهمة تجلت في التخلي عن مستحقات عطلتهم، إذ تنازل أغلبهم عن 16 يوما من عطلتهم أي ما يعادل 64.2 مليون درهم، إضافة إلى التنازل عن وجباتهم في مطاعم المطارات بمختلف الدول، والتي كانت تكلف الشركة حوالي 21 مليون درهم، كما اتفقت الشركة مع الربابنة الجدد على أداء جزء من تكاليف تكوينهم، ما سيدر على الشركة حوالي 68.8 مليون درهم.
وفي مقابل التنازلات التي قدمها الربابنة وحس المسؤولية الذي عبروا عنه في كل مناسبة، فإن الشركة تخلت عن وعودها ولم تطبق ما جاء في الاتفاق، رغم أن أغلب بنوده تدخل في إطار تطوير الشركة وتحسين خدماتها واستعادة مكانتها ضمن قائمة أفضل شركات الطيران من حيث الجودة. «فمثلا إعادة برمجة الرحلات لا تفيد الربابنة فحسب، بل تدفع الشركة إلى احترام المعايير الدولية، إذ أن النظام الحالي لا يضمن التوزيع المنصف للرحلات الطويلة والقصيرة والمتعبة والعادية، وكانت الشركة وعدت عدة مرات بتغيير هذا النظام والحصول على آخر جديد دون جدوى.

كما وعدت الشركة بالاستشارة معنا في أهم القرارات التي تحسم في إستراتيجيتها، دون أن تفعل ذلك».  ومن بين الكفاءات التي تخلت عنها الشركة في عملية المغادرة الطوعية، يوجد، حسب الإبراهيمي، خبرات تكونت ميدانيا، و»هو قرار غير صائب، لأنه مهما كونت الشركة من خبرات لن تتمكن من تعويض الذين تخلت عنهم بسهولة، وهم خبراء تكونوا على مدى سنين ميدانيا، وتستفيد حاليا من بعضهم شركات منافسة، وهو ما يترجم سوء التدبير والتسيير لنصل هنا إلى نقطة في الاتفاق تتعلق بالأخذ برأينا في مجموعة من القرارات المصيرية».
من جهتها قالت مصادر من شركة الخطوط الملكية المغربية، في اتصال هاتفي أجرته معها «الصباح»، إن اجتماعات جارية مع مسؤولي الجمعية المغربية للربابنة، ومتحفظة عن الإدلاء بأي تعليق إلى غاية انتهاء هذه الاجتماعات وما سيثمره الحوار من نتائج.

ضحى زين الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق