fbpx
اذاعة وتلفزيون

طبعة جديدة لرواية “لا تنس ما تقول”

العمل السردي الجديد لشعيب حليفي حاز جائزة المغرب للكتاب

صدرت أخيرا، طبعة رابعة، لرواية “لا تنسَ ما تقول” للكاتب والروائي شعيب حليفي والتي حاز بها جائزة المغرب للسرد، في إطار جائزة المغرب للكتاب سنة 2020.
وتوجت الرواية الجديدة لحليفي في صنف السرد من بين 61 عملا مرشحا، بعدما صدرت سنة 2019 عن منشورات القلم المغربي.
وسبق أن صدرت رواية “لا تنس ما تقول” في طبعتها الأولى عن دار الهلال القاهرة في مصر سنة 2019.
وتنسج الرواية، بشكل عام وقائعها من أجواء بلدة بدوية شعبية تدعى “الصالحية” نسبة للولي الصالح “بويا صالح بن طريف”، بكل زخمه الديني والاجتماعي والسياسي٬ وبحمولة الحيوات الحميمية لشخوص “عادية”.
وسبق أن كتب عنها عدد من النقاد بأنها “تؤكد حس الانتقاد والسخرية في سرد متراكب ضمن معمار أفقي يثوي بداخله صعود عمودي، وقد بلغ، في هذه الرواية درجة عالية جدا تسير على خط ساخن يُشتمُّ منه صوت الاحتكاك مع اليومي المتحكم في سيرورة الزمن المغربي ومعيقاته”.
وانضافت الرواية المتوجة إلى مجموعة من الأعمال الروائية التي أصدرها حليفي منها “مساء الشوق” (1992) و”زمن الشاوية” (1994) و”رائحة الجنة” (1996) و”مجازفات البيزنطي” (2006) و”أنا أيضا: تخمينات مهملة” (2011) إضافة إلى نص”لا أحد يستطيع القفز فوق ظله”.
كما صدرت للجامعي والناقد في مجال تخصصه مؤلفات من بينها: “الرحلة في الأدب العربي”، و”شعرية الرواية الفانتاستيكية”، و”هوية العلامات في العتبات وبناء التأويل – دراسات في الرواية العربية”.
ويتحدر شعيب حليفي من سطات التي ولد بها، وهو حاصل على دكتوراه الدولة حول موضوع “الرحلة في الأدب العربي، التجنس، آليات الكتابة، خطاب المتخيل” سنة 1999 واشتغل منذ 1989 أستاذا جامعيا بالدار البيضاء، يدرس مواد الرواية والسرد القديم والمناهج الأدبية، ويشغل مهام رئيس مختبر السرديات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالبيضاء.
كما ساهم شعيب حليفي في مجموعة من الدراسات والكتب الجماعية في مواضيع “الشاوية : التاريخ والمجال”، و”المقاومة الوطنية في الشاوية” و”المذاكرة والتصدي الشعبي للاستعمار الفرنسي».
واشتغل حليفي وساهم في تأسيس عدد من المجلات والجرائد والجمعيات الثقافية، كما تحمل المسؤولية والإشراف على مجلة “الرهان الآخر»
شارك في عدد من الندوات بالمغرب والعالم العربي وأوربا وأمريكا في مجال الآداب والعلوم الإنسانية، وساهم بالكتابة في عدد من الجرائد والمجلات المغربية والعربية وفي عدد من الكتب الجماعية، وأشرف على إعداد مجموعة كتب في مجالات الأدب، والتاريخ، والقانون، والدراسات النقابية.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى