الرياضة

خلاف بين النصيري وعضو من مكتب الرجاء

الفريق الأخضر يرفض التجديد لمنخرطين والقضية مرشحة لبلوغ القضاء

نشب خلاف مساء الجمعة الماضي، بين محمد النصيري، مدير عام الرجاء الرياضي، وهشام الوازاني، نائب الكاتب العام، والمسؤول عن التواصل، وصفته مصادر متطابقة بالحاد، والذي كاد يتطور إلى ما لا تحمد عقباه، لولا تدخل بعض الفعاليات التي كانت حاضرة بإدارة النادي .  وأكد النصيري في اتصال هاتفي مع الصباح الرياضي” أن عضو المكتب المسير تجاوز اختصاصاته، وراح يعاتب الكاتبات، بطريقة مستفزة، ما دفعه إلى التدخل، وقال” ليست المرة الأولى التي يصدر فيها تصرف غير لائق من الوزاني، لكنه هذه المرة تجاوز الحدود، وكان من الضروري توضيح بعض الأمور”.
وكشف النصيري أن الخلاف انتهى في الأخير بتوضيح بعض الجوانب التي كان من الواجب توضيحها في إطار تحديد المسؤوليات، وتابع” نشتغل داخل فريق كبير ونموذجي في الإدارة والتسيير، ولا ينبغي أن تصدر عنا تصرفات تسيء إلى سمعته”.
وحاول “الصباح الرياضي”، معرفة رأي الوزاني في الموضوع، إلا أن هاتفه المحمول ظل يرن دون رد.
وفي موضوع آخر، رفض المكتب المسير، خلال اجتماعه مساء الأربعاء الماضي، تجديد انخراط محمد عبوب المعروف بين الأوساط الرياضية بـ”عسيلة”، وعبد الله سيناوي، الملقب بـ”مولدوفان”.
 وجاء في بيان نشره الرجاء على موقعه الرسمي، أنه على إثر الرسالة الاحتجاجيـــة التي توصل بها المكتــب المسيــر، والموقعــة من طرف مجموعة من المنخرطين، يشتكون فيها تصرفات ومضايقـات بالكـلام النابـي، والتهديــد الصادر أمام الملأ في حق أحد المنخرطين من طرف المنخرطين (عبوب وسيناوي)، وتطالبه باتخاذ إجراءات صارمة وحازمة في حق المعنيين بالأمر، ارتأى المكتب المسير في اجتماعه الأخير، تعليق تجديد انخراطهما إلى حين فتح تحقيق في الموضوع واتخاذ المتعين.
من جهته، أكد عبوب في حديث لـ”الصباح الرياضي”، أن الأمر لا يعدو أن يكون تصفية حسابات، وأن لديه خلافا شخصيا مع المنخرط الذي كان وراء جمع التوقيعات، وليس من حق النادي التدخل في هذا الموضوع، وقال” لن أتنازل عن حقي في الانخراط، حتى لو استدعى الأمر اللجوء إلى القضاء”.
نورالدين الكرف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض