fbpx
حوادث

إيداع قائد سرية الدرك بابن سليمان ومساعديه سجن سلا

أودع قائد الدرك الملكي بسرية ابن سليمان وثلاثة دركيين من مساعديه، الخميس الماضي، سجن الزكي بسلا على خلفية مقتل تاجر مخدرات برصاص أطلق من مسدساتهم.وعلمت «الصباح»، من مصادر مطلعة، أن التحقيق مع الدركيين الأربعة، وقف على مسؤوليتهم في مقتل تاجر مخدرات تم العثور على جثته مضرجة في الدماء بتمارة، بعد تلقيه طلقة من سلاح ناري يعود لدورية الدرك الملكي التي كان يقودها قائد سرية ابن سليمان ليلة الجمعة ما قبل الماضية .
وكشفت مصادر مطلعة أن رجال الدرك الملكي طاردوا الضحية ومرافقيه بغابة واد الشراط في إطار حملة تمشيطية ضد مروجي ومزودي المنطقة بالمخدرات، ، وبعد محاولة اعتقالهم هاجم الضحية الدركيين بسيف وكاد أن يقتل أحدهم مما جعله يرد عليه بإطلاق النار ليصاب إصابات بالغة .
ولاذ المتهم وشركاؤه بالفرار، قبل أن يتم إيقاف الضحية من قبل عناصر الشرطة بتمارة، ليتم نقله إلى المستشفى من أجل تلقي العلاج، غير أنه لفظ أنفاسه، ليفتح تحقيق مع الدركيين من طرف القيادة الجهوية للدرك، ليحالوا بعد ذلك على المحكمة العسكرية التي أمرت بإيداعهم السجن.
ولم تستبعد مصادر «الصباح» أن يكون المتهم الضحية قد أدلى بتصريحاته لعناصر الشرطة القضائية قبل وفاته، وهي التصريحات التي قادت حسب المصادر ذاتها إلى توقيف الدركيين.
وكانت مسيرة حاشدة نظمت من طرف سكان إقليم ابن سليمان بمشاركة مجموعة من الفعاليات الجمعوية والسياسية والحقوقية ووقفة تضامنية أمام مقر سرية الدرك الملكي بابن سليمان عبروا من خلالها عن تضامنهم المطلق مع قائد السرية ومساعديه، واستنكروا إيقاف هؤلاء، وطالبوا من خلالها بإنصافهم وبعدم متابعتهم.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى