fbpx
الرياضة

تفاصيل صفعة مصرية للوداد

الفريق الأحمر تعثر بالميدان أمام الأهلي وغاموندي مازال مؤمنا بالتأهل

ابتعد الوداد عن نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، إثر تعثره بالميدان، مساء أول أمس (السبت)، أمام الأهلي المصري، بهدفين لصفر، بملعب محمد الخامس، لحساب ذهاب نصف نهائي المنافسة.
وتلقى الوداد هدفا مع بداية المباراة، بعدما استغل مهاجم الأهلي محمد مجدي، في الدقيقة السابعة، خطأ ليحيى جبران، في وسط الدفاع، الأمر الذي أربك مجموعة الأرجنتيني أنخيل غاموندي.
وفشل الوداد في العودة في المباراة، وظهر تائها داخل رقعة الميدان، دون إحداث محاولات حقيقية للتسجيل، حتى تأتت له أول فرصة عن طريق أيمن الحسوني، الذي سدد كرة مرت قرب مرمى الحارس محمد الشناوي.
وكان بإمكان الفريق الأحمر تعديل النتيجة، بعد الإعلان عن ضربة جزاء، لكن بديع أووك عجز عن تحويلها إلى هدف، أمام تألق الشناوي الذي أنقذ فريقه لمناسبتين.
وكاد الأهلي أن يضيف أهدافا أخرى، إذ أتيحت له عدة فرص للتسجيل، قبل أن يتمكن من مضاعفة النتيجة من ضربة جزاء، نفذها التونسي علي معلول.
ورغم التغييرات التي قام بها المدرب ميغيل أنخيل غاموندي، من خلال إدخال الشيخ كومارا، في وسط الدفاع، وإعادة يحيى جبران إلى وسط الميدان، وإقحام زهير المترجي في خط الهجوم، إلا أن إصابة يحيى عطية الله، والذي تم تعويضه ببدر كادرين، أربكت حسابات المدرب، وأضعفت خطورة الجهة اليسرى للوداد، قبل أن يعلن الحكم جيان سيكازوي عن نهاية المباراة بهدفين لصفر.

تصريحات

غاموندي: لن نستسلم
أكد ميغيل غاموندي، مدرب الوداد، أن الفريق لن يستسلم، وسيدافع عن حظوظه في مباراة الإياب الجمعة المقبل بمصر.
وكشف غاموندي أنه كان مضطرا لإحداث بعض التغييرات، بسبب الإصابات والمرض، وقال”غامرت بإشراك بعض اللاعبين الذين تغيب عنهم الجاهزية، لكن خطأ البداية أربك حسابات المجموعة”.
وأوضح غاموندي أنه رغم النتيجة السلبية، مازالت حظوظ الوداد قائمة، وتابع” لم يعد لنا ما نخسره، سنخوض مواجهة الإياب كما لو أنها نهاية، وسنحاول تعويض هزيمتنا بالبيضاء”.
وختم غاموندي”الأهلي فريق متمرس، واستغل بعض هفواتنا، وكان لتضييع ضربة الجزاء الأثر الكبير في نفسية اللاعبين، لكن سنحاول التعويض في الإياب”.

موسيماني: لاشيء حسم
أكد بيتسو موسيماني، مدرب الأهلي، أنه رغم الفوز بهدفين لصفر، فإن لاشيء حسم.
وأوضح موسيماني أن الوداد كتاب مفتوح بالنسبة إليه، وقال “المهاجم محمد مجدي أفشا أربك حسابات الفريق البيضاوي، كما أن تضييع ضربة الجزاء زاد الثقة لدى لاعبي الأهلي”.
ولم يخف موسيماني سعادته بالنتيجة، وتابع” فريقي خاض مواجهة صعبة، لأن الوداد كان يلعب بروح تنافسية، وأراد العودة في نتيجة المباراة، بعد أن انتزع الأهلي هدفا مبكرا”.
وأشاد موسيماني بحارسه محمد الشناوي، الذي تألق وتصدى لضربة الجزاء، وهو ما أعطى زملاءه الثقة، واغتنموا الفرصة خلال الجولة الثانية، وسجلوا هدفا ثانيا في الشوط الثاني من المباراة، مضيفا “التنظيم التكتيكي كان جيدا، ولعبنا حسب الخطة التكتيكية، وكان بإمكاننا تسجيل هدف ثالث أو رابع لكن لم نغتنم الفرصة”.

مناورة الوداد قبل المباراة
حاول الوداد تمويه الطاقم التقني للأهلي، من خلال وضع قميصي أشرف داري وبابا توندي، بمستودع ملابس الفريق، في إشارة إلى محاولة إشراكهما في المباراة، قبل سحبهما في آخر لحظة.
وذكر مصدر مقرب من الوداد أن إدريس مرباح، المدير الإداري، وباتفاق مع الطاقم التقني، حاول تمويه الأهلي، بإمكانية الاعتماد على توندي وداري، قبل أن يغير قميصي اللاعبين في آخر لحظة.
وتناقلت العديد من المحطات المصرية، في مقدمتها قناة الأهلي، إمكانية مشاركة توندي وداري، في المباراة، معتبرة الأمر خطأ إداريا.
أول فوز لموسيماني على الوداد بالميدان
حقق الجنوب الإفريقي بيتسو موسيماني، أول فوز على الوداد، داخل ميدانه.
وواجه موسيماني الوداد في عشر مناسبات، تمكن من الفوز في ثلاث مواجهات وتعادل في مثلها، وانهزم في أربع.
ولم يسبق للمدرب الجنوبي الإفريقي أن فاز على الوداد بالميدان، قبل مواجهة أول أمس (السبت).
من ناحية ثانية، كتب محمد مرجان، المدير التنفيذي للأهلي، على صفحته على “فيسبوك”، أن فريقه تلقى قرارا من “كاف”، بشأن إقامة مباراة الإياب بملعب القاهرة الجمعة المقبل.
وغادرت بعثة الأهلي، مطار محمد الخامس، عائدة إلى القاهرة، في الساعات الأولى من صباح أمس (الأحد).
ويسافر الوداد بعد غد (الأربعاء)، صوب مصر، عبر طائرة خاصة، لتفادي إرهاق اللاعبين.
وتغادر بعثة الوداد عصر غد (الأربعاء)، مطار محمد الخامس، متوجهة إلى القاهرة التي تستضيف المباراة.

الطائر: لا يمكن الفوز بحلول ترقيعية
أكد هلال الطائر، المدير الرياضي للمغرب الفاسي، أن طريقة لعب الوداد في مباراته أمام الأهلي المصري لم تكن مفهومة، مبرزا أنه لا يمـكــــن خــــوض مبــــاراة بهـــــذا الحجــــم، بحلــــــول ترقيعيـــــــة في كل الخطوط.
وأوضح الطائر أن الأهلي لم يكن أقوى من الوداد، بل كان أذكى، واستغل المساحات التي تركها لاعبو الوداد بسبب سوء التوظيف، وقال” ظل السؤال المحوري هو من المسؤول عن الانتدابات داخل الوداد؟”.
وكشف الطائر، أن دخول الشيخ كومارا في الشوط الثاني، أعطى بعض الحلول، خصوصا في وسط الميدان، وأعاد الثقة لخط الدفاع، وقال”لم يكن بإمكان غاموندي المجازفة بإشراكه من البداية، بسبب غيابه عن الميادين لمدة طويلة، لكن ذلك لا يبرر الاعتماد على جبران في وسط الدفاع”.
وأوضح المدير الرياضي لـ “الماص” أن الأهلي كان بإمكانه تسجيل أكثر من هدفين، مستدركا أن ضربة الجزاء التي تصدى لها الحارس المصري كانت بمثابة نقطة تحول كبيرة في المباراة.
وزاد قائلا” إضاعة ضربة الجزاء في ذلك التوقيت الحاسم، شكلت نقطة تحول كبرى في المواجهة، إذ كان بالإمكان تعادل الوداد في الشوط الأول، ومجاراة المباراة في الشوط الثاني”.
وقال الطائر إن الأهلي لعب بثقة كبيرة، وفي ظل الغيابات التي عاناها الوداد، لم يكن بالإمكان أحسن مما كان، ونتمنى للفريق التوفيق في مباراة العودة، شريطة تجاوز بعض الهفوات”.

إعداد: نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى