fbpx
حوادث

زنا محارم يهز الفنيدق

أب اعترف بالعبث بالأعضاء التناسلية لابنته مقابل هاتف محمول وتسجيلات ورطته

فجرت طفلة تبلغ 12 سنة، أخيرا، فضيحة بالفنيدق، بطلها والدها الذي اعترف بهتك عرضها أكثر من مرة، وحاول افتضاض بكارتها، لتطفو على السطح من جديد قضية مثيرة من قضايا زنا المحارم، إذ تقرر وضع الفاعل رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي المعروف بـ”الصومال”.
وأكدت مصادر “الصباح”، أن الطفلة، سردت تفاصيل ما تعيشه، منذ مدة، على يد أقرب المقربين منها، والدها، الذي هتك عرضها بشكل متكرر، مؤكدة، حسب ما أوضحته المصادر، أنها في كل مرة، كانت تحاول صده، لكن دون جدوى.
وأشارت المصادر ذاتها، إلى أنها، وبعد إلحاح من إحدى قريباتها، والتي لاحظت تغير تصرفاتها، فجرت المستور، وكشفت أنها ضحية والدها، الذي داوم على هتك عرضها، مستغلا غياب والدتها عن المنزل للعمل.
وحول تفاصيل ما عاشته الطفلة، قالت المصادر نفسها، إن الطفلة اضطرت، باتفاق مع قريبتها، إلى تسجيل مقاطع صوتية، تكشف محاولة الأب التغرير بابنته، وإقناعها بالاستسلام لرغباته الجنسية والسماح له بمداعبة أعضائها الجنسية، مقابل اقتناء هاتف محمول لها، وهدايا أخرى.
كما تتوفر الطفلة على تسجيلات أخرى، يعبر فيها والدها عن رغبته في تقبيلها وممارسة الجنس معها، في غياب والدتها عن المنزل، وهي المقاطع التي ورطت الأب بشكل مباشر، لتعطى التعليمات بالاستماع إليه ومواجهته بالتهم المنسوبة إليه.
وبعد مثول الأب أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بتطوان، اعترف، حسب ما أكدته المصادر، بكل التهم الموجهة إليه والمرتبطة بقضية جديدة من زنا المحارم، إذ لم ينف علاقته الجنسية غير الشرعية مع فلذة كبده، التي عانت لفترة طويلة بسبب رغباته الجنسية الشاذة.
وخلال مجريات التحقيق كشف الأب تفاصيل أكثر عن الجريمة الشنعاء المرتكبة في حق ابنته، والتي لم يستمع لتوسلاتها أثناء ممارساته الجنسية الوحشية، على حد وصفها.
ورغم بشاعة الجرم المرتكب من قبل الأب في حق ابنته، التي تسبب لها في أزمة نفسية كبيرة، فقد طلب منها ومن أمها التنازل عن متابعته قضائيا، الأمر الذي لم تتم الاستجابة له، بل تمت المطالبة بتشديد العقوبة عليه، خاصة أن القضية لا تتعلق فقط بهتك عرض، بل بزنا المحارم. ومن جانبها، قالت نجية أديب، رئيسة جمعية “ما تقيش أولادي”، إنها تنتظر قرار المحكمة، قبل أن تأمل بان ينال الأب أشد العقوبات، سيما أنه اعترف خلال التحقيق معه، بالجرم وأنه هتك عرض ابنته في غياب زوجته، مضيفة أن الطفلة تعيش أزمة نفسية، بسبب ما تعرضت له، وهو الأمر الذي يفرض على المحكمة أخذه بعين الاعتبار.

إيمان رضيف

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق