fbpx
ملف الصباح

شباب وشيوخ ضحايا البحث عن الثروة بين حوافر الجياد

“الفقصة” قتلت أحدهم وآخرون فقدوا مدخراتهم بحثا عن تحقيق أحلام زائفة

انتشرت آلات “الرياشة” في عدة مواقع، لترهن مدخرات ويوميات عشرات الشباب، أملا في غنى معلق بدرجة سرعتها وسخائها. لكن هذه الآلة “تريش” كرامتهم وتدنسها في التراب، وتستنزف ما بجيوبهم، ليجدوا أنفسهم ضحايا ظاهرة انخرطوا فيها بآمال كبيرة، وخرجوا منها ب”لا ديدي ولا حب الملوك” على رأي المثل.  
شباب وشيوخ يهملون مهنهم وواجباتهم العملية والعائلية، ويفضلون التسمر أمام محلات مشبوهة فيها العلني والسري، معلنين انخراطهم عن سبق إصرار في ثقافة قمار دخلية على عاداتنا وتقاليدنا، وتهددهم بأوخم العواقب، خاصة أن الربح نادر ومنطقه لا يكون بعيدا عن تكرار الخسارة وما يليها من ضغط ودوامة السلف.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى