fbpx
ملف عـــــــدالة

المساطر الاستنادية وسيلة لتصفية الحسابات بين المتهمين

افريقش أكد أن البحث فيها يجب أن يناط بقاضي التحقيق بدل الشرطة القضائية

اعتبر المحامي عبدالحق افريقش من هيأة الرباط، أن المساطر الاستنادية أصبحت في الوقت الراهن وسيلة يلتجئ إليها المتهمون لتصفية الحسابات في ما بينهم، وهو ما يتطلب الالتزام بالتحري والموضوعية في الوصول إلى أدلة قطعية تثبت الاتهامات التي توجه إلى الموقوفين بموجب هذه المساطر. مضيفا أن مدة الحراسة النظرية التي يخضع لها الموقوفون غير كافية للوصول إلى جميع الأدلة، وأكد أنه يستحسن أن


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى