fbpx
اذاعة وتلفزيون

الشودري: مازلت عالقة بإسبانيا

أنجزت أغاني جديدة وتنتظر فتح الحدود للرجوع على متن سيارتها

 قالت الفنانة سلوى الشودري ل”الصباح” إنها مازالت عالقة بإسبانيا ولم يكن من الممكن الرجوع رفقة مجموعة من المغاربة العالقين على متن الطائرة، في إطار عملية إجلاء منظمة من قبل وزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربية، وذلك بعد قرار إغلاق الحدود نتيجة تفشي جائحة كورونا.
وكشفت الشودري سبب عدم رجوعها إلى المغرب مشيرة إلى أنها انتقلت إلى إسبانيا أربعة أيام قبل إغلاق الحدود، قبل أن تضيف “مازلت بإسبانيا التي سافرت إليها رفقة والدي على متن سيارتي وأقمنا في منزلي رفقة زوجي، منذ بداية الحجر الصحي بالمغرب”.
وأضافت الشودري أن والدها تمكن من الرجوع إلى المغرب على متن أول طائرة بمطار مالقا، لكنها مازالت تنتظر فتح الحدود البرية لرجوعها على متن سيارتها.
وعن أنشطتها قالت الشودري إنها أنجزت أغنيتين الأولى ذات طابع ديني بمناسبة الشهر الفضيل بعنوان “رحماك ربي” للشاعر الطاهر الكنيزي ومن ألحانها والتوزيع الموسيقي لمصطفى هارون، إضافة إلى أغنية “إن شاء الله لباس” من كلمات المصطفى غباري وألحانها والتوزيع الموسيقي لمحمد بلعلاوي.
وأضافت الشودري أنه بعد رجوعها إلى المغرب ستصور فيديو كليب لأغنية “هذا أنا” في إطار ألبوم غنائي بعنوان “الحب سبيلنا” من دعم وزارة الثقافة والشباب والرياضة، والذي يضم أربعة أغان تتناول مواضيع عن الطفولة والشباب والسلام والنظافة والمخدرات.
يذكر أن الشودري مطربة متخصصة في الفن العربي الأصيل، من مواليد تطوان، وتابعت دراستها وبالمعهد الموسيقي بالرباط مادة الموشحات العربية بالمعهد الموسيقي بتطوان، قبل أن تصبح أستاذة بالمعهد نفسه التابع لوزارة الثقافة والشباب والرياضة، وحصلت على ماستر في الأدب المغربي في العصر العلوي من جامعة عبد المالك السعدي بتطوان.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق