fbpx
الصباح الـتـربـوي

مـعـلـم في الأرياف: “كول الخبز البارد واخزن السخون”

زاوية يكتبها الزملاء الصحافيون والمراسلون بالتناوب ترصد واقع التدريس بالعالم القروي من خلال شهادات حية لمدرسين ومدرسات ينحتون الصخر لإنجاح هذا الشيء الذي اسمه “مدرسة النجاح”..فتحية لهم ولهن.

عندما ولج عبد الكريم قطاع التعليم قادما إليه من الكلية، لم يكن يظن أنه سيجد نفسه مضطرا للعمل في سفح الجبل، على الحدود بين دكالة والسراغنة. كان يحلم بالعمل بالمدينة، هو الذي تعلم فيها وشب في حي لا يبعد عن البحر إلا بأمتار. كان يتوجه إلى الشاطئ ب”الشورط”، يمارس لعبته المفضلة كرة القدم ويغطس في الماء البارد ثم يقفل عائدا إلى منزله قرب الحديقة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى