fbpx
وطنية

التجمع والاستقلال يتدخلان لتطويق غضب سكان الحدود الشرقية

تسببت احتجاجات سكان عدد من المدن والمراكز الحدودية الشرقية على تدهور الوضع الاجتماعي، وعلى التحرشات المتكررة لحرس الحدود الجزائري، في حالة استنفار داخل قيادات حزبي التجمع الوطني للأحرار و الاستقلال وصلت حد الانتقال إلى مكان التوتر، كما فعل صلاح الدين مزوار رئيس التجمع نهاية الأسبوع الماضي وينتظر أن يقوم به أمين عام حز الاستقلال نهاية الأسبوع الجاري. وأفادت مصادر تجمعية أن التحرك الميداني الذي دشنه  مزوار  الجمعة الماضي من منطقة ينلير بإقليم فكيك على رأس وفد هام ضم أعضاء من الحزب ومن منتخبي وبرلماني


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى