fbpx
الأولى

20 سنة سجنا تنتظر دومينيك ستراوس

المحكمة تستمع إليه لآخر مرة بسبب “تحريضه على الدعارة”

تقترب القضية الجنسية لدومينيك ستراوس كان، الرئيس السابق لصندوق النقد الدولي، من النهاية على خلفية مجموعة من المعطيات الجديدة، من أبرزها تقرير محكمة فرنسية، يؤكد لعبه دورا أساسيا وحقيقيا داخل شبكة دولية للدعارة، وهو ما قوبل من قبل فريق محاميه بالرفض، واتهام القضاة بـ»التحيز».
ويواجه دومينيك ستراوس كان (دي إس كا)، خلال هذه القضية المعروفة بـ»كارلتون»، إمكانية سجنه 20 سنة، إثر توصل القضاة ببراهين جديدة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى