fbpx
الأولى

4 سنوات حبسا لكولونيل “لادجيد” المزيف

تضارب في الروايات حول الأخطاء الجسيمة التي ارتكبها ضمن جهاز حساس

أدانت المحكمة الابتدائية بالرباط، مساء أول أمس (الخميس)، كولونيل «لادجيد» المزيف بأربع سنوات حبسا ، بتهم النصب والسرقة والاتجار في المخدرات، بعدما رفض قاضي الغرفة الجنحية التلبسية تخصيص جلسة خاصة للمتهم، بناء على طلب المتهم، للكشف عن «معطيات حساسة وأسرار هامة» حول أسباب توقيفه والجهاز الذي كان يشتغل ضمنه. ودخلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على الخط، بعدما توصلت برسالة من عائلته تفيد تعرضه للتعذيب داخل القيادة الجهوية للدرك بالرباط، وطالبت العائلة بفتح تحقيق في الموضوع.
في هذا السياق، أكد عبد الإله بنعبد السلام، نائب رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في اتصال مع «الصباح»، أن الجمعية راسلت مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، قصد فتح تحقيق قضائي في ادعاءات تعرض المتهم للتعذيب من قبل المحققين، وأكد بنعبد السلام أن الجمعية طلبت كذلك من هيأة دفاعه تقريرا عن سير جميع مراحل المحاكمة داخل قاعة الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الرباط.
إلى ذلك، تضاربت الروايات داخل المحكمة الابتدائية حول الأخطاء المهنية التي ارتكبها الموقوف أثناء مرافقة وفد عسكري أجنبي كان في طريقه من مطار محمد الخامس الدولي إلى مقر القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية بالرباط. واعتبر مصدر «الصباح» أن الكولونيل المزيف تجاوز الاختصاصات الموكولة إليه ضمن جهاز سري، كما دخل في شنآن مع مستخدمين بمحطة الأداء بالطريق السيار «تيط مليل» وقدم لهم نفسه باسم «عبد الرحمان العلوي الكولونيل في لادجيد»، وهو ما اعتبره أحد المسؤولين تجاوزا، كما تدوولت أنباء عن استغلال الموقوف لدوره في القيام بعمليات نصب واحتيال، لكن سبب توقيفه مازال يطبعه الغموض.
وحسب المعلومات الجديدة التي استقتها «الصباح»، كان الموقوف يحظى باحترام كبير من قبل جنرالات مغاربة، وأرباب الفنادق التي كانت تتردد عليها الوفود العسكرية الأجنبية، وحجزت عناصر التحقيق مجموعة من الميداليات العسكرية وأخرى مسجلة باسم اللواء التاسع للمشاة وقبعات عسكرية وأجهزة اتصال لاسلكية.
يذكر أن المحاضر المنجزة من قبل المحققين بالقيادة الجهوية للدرك الملكي تضمنت اتهامات للموقوف بالنصب باسم القصر الملكي.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى