fbpx
منبر

أن تكوني أُمّا أو أن لا تكوني

كتبت لي تحكي عن معاناتها مع مرض السرطان. ذكرتني بذلك الوجع الفظيع الذي أحسسته يخترقني أكثر من مرة، حين أفقدني هذا المرض اللئيم أشخاصا أحبهم كثيرا… لكن رسالتها كانت تحمل وجعا أكبر وألما أفظع. سنسميها «أحلام». تبلغ من العمر 31 سنة. أصيبت بسرطان المبيض واضطرت، خلال مختلف مراحل العلاج، إلى استئصال المبيضين والرحم. اختفى المرض ليعود مرة أخرى ولتبدأ أحلام رحلات العلاج الكيماوي وما يرافقه من معاناة جسدية ونفسية، لم تعرف فيها الدعم المعنوي إلا من القلائل ممن يحيطون بها… أو ممن كانت تنتظر منهم الدعم


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى